الجمعة - 29 أيلول 2023

إعلان

نصيحة تلقّاها ميقاتي: "قلّة الشغل شغل"!

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
الرئيس نجيب ميقاتي.
الرئيس نجيب ميقاتي.
A+ A-
لا يزال "حزب الله" يسعى مع رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلّف نجيب ميقاتي لتذليل الصعوبات وإزالة العقبات التي حالت حتى الآن دون النجاح في تأليف حكومة وذلك خلال الأسابيع الستة المقبلة التي تبدأ بعد انتهائها المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية. لكنه، استناداً الى متابعين لبنانيين من قرب لحركته، بدأ يميل الى الاقتناع بصعوبة النجاح في تحقيق هذا الهدف بعد انقضاء الأسابيع التي انقضت على التكليف دون تحقيق أي تقدم على صعيد التأليف. وبدأ يرى أن الاستمرار في المساعي الحكومية مضيعة للوقت نظراً الى الخلافات الكثيرة بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، إذ إن كلاً منهما يعمل لحكومة تنصفه في حال دخول لبنان المهلة الدستورية لانتخاب رئيس للبلاد وعجز مجلس النواب والمنظومات السياسية المتنوّعة عن إنجاز الاستحقاق. فالرئيس عون يريد حكومة تكون لـ"التيار الوطني الحر" الذي أسّسه حصّة وازنة فيها تمكّن وريثه السياسي جبران باسيل الذي رأّسه التيّار المذكور من أن يكون شريكاً مهماً جداً في مرحلة الفراغ الرئاسي وشريكاً فاعلاً في اختيار رئيس جديد للجمهورية عندما تتوافر الظروف الملائمة لانتخابه. والرئيس ميقاتي فضّل منذ تكليفه ولا يزال يفضّل حكومةً جديدة برئاسته مشابهة لحكومته الحالية المستقيلة بعد إدخال تعديل عليها يجعلها أكثر قرباً منه والتزاماً بمواقفه. ومن شأن ذلك تمكينها من ممارسة صلاحيات رئاسة الجمهورية وإن في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم