الخميس - 29 شباط 2024

إعلان

التفاوض مع "الصندوق" بعد انفجار المرفأ كان وفّر "أهوالاً"

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
صندوق النقد الدولي (أ ف ب).
صندوق النقد الدولي (أ ف ب).
A+ A-
"الاتفاق النووي الجديد أو المجدّد بين الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية الإيرانية لن يخدم السلام في الشرق الأوسط" تابع المسؤول المهم نفسه في منظمة أميركية تؤيّد إسرائيل في كل مواقفها وتدعم سياساتها في الداخل الأميركي ومصالحها، وأضاف: "وهو لن يوفّر السلام بل "اتفاقات أبراهام" التي وقّعتها إسرائيل برعاية الرئيس السابق ترامب مع البحرين والإمارات العربية المتحدة بقيادة وليّ عهدها ثم رئيسها محمد بن زايد والسودان والمغرب فضلاً عن اتفاقي السلام الموقّعين مع مصر والأردن في الربع الأخير من القرن الماضي". قلت: السعودية لا تستطيع الانضمام الى "اتفاقات أبراهام" لأسباب شرحتها سابقاً في سلسلة مقالاتي عن رحلتي السنوية الأخيرة الى أميركا. لكنه لم يعلّق على هذا الأمر وانتقل بسرعة وبإيجاز الى الحرب بين تركيا و"قوات سوريا الديموقراطية" التي يقودها الأكراد المعادون لها، كما التي تتمتع بتأييد واشنطن وحمايتها. قال: "واجهت قوات سوريا هذه "قسد" تنظيم "داعش" بقوة وانتصرت عليه أكثر من تركيا. أخطر الحروب هي حروب الصدفة أو الخطأ غير المقصود، هل تقع في لبنان أي بينه وبين إسرائيل؟ كل شيء ممكن لكنّ هناك حرصاً عند "حزب الله" على عدم التسبّب بحرب وعلى عدم الردّ بكل قوّة إذا شنّت إسرائيل حرباً شاملة على لبنان أو نفّذت عملية عسكرية واسعة فيه. أخطأ بايدن في حق وليّ عهد المملكة العربية السعودية...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم