السبت - 28 أيار 2022
بيروت 27 °

إعلان

اِلتِماسُ مفاوضاتِ ڤيينا

المصدر: "النهار"
سجعان قزي
سجعان قزي
Bookmark
فيينا (أ ف ب).
فيينا (أ ف ب).
A+ A-
أعرفُ كيف يَنعكِسُ فشلُ مؤتمرِ ڤيينا حولَ النوويِّ الإيرانيِّ سلبًا على لبنان، لكنّي لا أعرِفُ كيف يَنعكِسُ نجاحُه إيجابًا عليه. ولستُ متيقِّنًا إذا كان المتعارفُ عليه أنّه سلبيٌّ هو حقًّا سلبيٌّ، والمتعارَفُ عليه أنّه إيجابيٌّ هو حقًّا إيجابيّ. حين يَبلغُ الصِراعُ بين الأطرافِ اللبنانيّةِ نُقطةَ اللاعودة ـــ كما الحالُ راهنًا ـــ يُصبح الإيجابيُّ لطرفٍ سلبيًّا للآخَر. نحن نَتقاسمُ المشاكلَ ذاتَها ونَفترقُ حِيالَ الحلولِ والأحلام. معيارُ إيجابيّةِ ڤيينا بالنسبةِ للبعضِ هو إنهاءُ كلِّ الحالاتِ غيرِ الدستوريّةِ في الحياةِ الوطنيّةِ اللبنانيّةِ وإعادةُ لبنانَ دولةً حرّةً (هذا هو الحلُّ الطبيعيُّ). ومعيارُ سلبيّةِ ڤيينا بالنسبةِ للبعضِ الآخَر هو الإبقاءُ على هذه الحالاتِ الشاذّةِ والاعترافُ بها والتعايشُ معها خِلافَ الدستورِ والقراراتِ الدُوليّةِ (وهذه هي التسويةُ المميتةُ).غالِبيّةُ التسوياتِ التي "نَجحَت" في الشرقِ الأوسَط، وكانت الولاياتُ المتّحدةُ الأميركيّةُ الطرفَ الأساسيَّ فيها، غَدَرت بلبنان. وعلى سبيلِ المثال:1) بعدَ نجاحِ مفاوضاتِ "كمب دايفيد" (17 أيلول 1978) بين مصر وإسرائيل برعايةٍ أميركيّةٍ، نَشبَت حربُ المئةِ يومٍ في الأشرفيّة ومعركةُ زحلة بين جيشِ الاحتلالِ السوريّ والقوّاتِ اللبنانيّةِ بقيادةِ بشير الجميّل، وتصاعَدت العمليّاتُ العسكريّةُ الفِلسطينيّةُ في بيروت والجَنوب. 2) إثْرَ نجاحِ أميركا في إقناع سوريا (أيلول 1990) بالانضمامِ إلى التحالفِ الدُوَليِّ في حربِ تحرير الكويت، أُطلِقَت يدُ الجيشِ السوريِّ فاحتَلَّ بيروت واقتَحَم القصرَ الجُمهوريَّ ووزارةَ الدفاعِ (اجتياحُ 13 تشرين الأول)،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم