الأربعاء - 24 نيسان 2024

إعلان

الحزب لعون: الترسيم بفضل مسيّراتي لا مفاوضاتك!

المصدر: "النهار"
أحمد عياش
أحمد عياش
Bookmark
من الحدود اللبنانية الجنوبية (أ ف ب).
من الحدود اللبنانية الجنوبية (أ ف ب).
A+ A-
قبل يوم الخميس المقبل، موعد المرحلة النهائية من اتفاق الترسيم البحري بين لبنان وإسرائيل، والذي سيتوّج بمراسم الابرام في مقر الأمم المتحدة بالناقورة، خرج سجال غير مباشر بين "حزب الله" ورئيس الجمهورية ميشال عون الى العلن. وتمحور هذا السجال حول السؤال الآتي: مَن هو صاحب الفضل في الوصول الى هذا "الإنجاز التاريخي"؟ انطلق السجال في عطلة نهاية الأسبوع الماضي بموقف لعضو المجلس المركزي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق، أعلن فيه أن "المفاوضات لم تحرر ولا مترا من حقوقنا البحرية على مدى 11 عاما، ولكن بعد مسيّرات المقاومة، تغيّرت المعادلة، وحقق لبنان جميع مطالبه..."  بدا موقف الشيخ قاووق على طرف نقيض من موقف الرئيس عون في 13 الجاري خلال كلمته المتلفزة الى اللبنانيين. فهو جيّر "إنجاز" الترسيم ليس له فحسب، بل أيضا لصهره ورئيس تياره السياسي النائب جبران باسيل. ومن أبرز ما جاء في كلمة الرئيس عون: "إن ما وصلنا إليه بالأمس في ملف الترسيم البحري، ولاحقا التنقيب ثم الاستخراج، لم يكن وليد الساعة، بل هو ثمرة مسيرة طويلة بدأت فعليا في العام 2010 عندما أعدت وزارة الطاقة والمياه التي كان يتولاها الوزير جبران باسيل، مشروع قانون الموارد البترولية في المياه البحرية...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم