السبت - 13 نيسان 2024

إعلان

الترسيم: عون يطمح لإعلان "الاتفاق" من بعبدا... و"حزب الله" لتكريس اعتراف لبناني وإقليمي بتسيّده؟

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
اليونيفيل في الجنوب.
اليونيفيل في الجنوب.
A+ A-
تُعتبر زيارة الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين إلى بيروت المتوقعة في مطلع آب المقبل، مفصلية بالنسبة إلى ترسيم الحدود والمفاوضات غير المباشرة حول الملف. فهي تأتي في توقيت دقيق بعد التصعيد الذي حدث بمسيّرات "حزب الله" فوق حقل كاريش، والتهديدات الإسرائيلية المقابلة، وبعد زيارة الرئيس جو بايدن إلى المنطقة، فإما تنجح الوساطة الأميركية بتوقيع هوكشتاين للوصول إلى اتفاق أو يتدحرج الوضع بين "حزب الله" وإسرائيل إلى المواجهة ويضع المنطقة على شفير حرب، لا تريدها الولايات المتحدة، فتضغط لمنعها في المرحلة الراهنة وتسعى إلى تقريب المسافات لضمان انتاج الغاز. ستكون زيارة هوكشتاين مهمة ومفصلية، بعد نحو شهر ونصف الشهر على جولته الاخيرة في لبنان في 13 حزيران الماضي وتبلغه شفهياً من الرؤساء الموقف اللبناني الرسمي الذي يطالب بالخط 23 اي الـ860 كلم مع حقل قانا كاملاً. ووفق المعلومات التي ينقلها مصدر دبلوماسي مواكب للمفاوضات، أن الوسيط الأميركي الذي رافق بايدن في زيارته إلى إسرائيل، لن يبلغ لبنان رداً إسرائيلياً قاطعاً حول طلبه، بل سيترك الامور مفتوحة انطلاقاً من الاجواء الإيجابية التي يروجها الأميركيون بقرب التوصل إلى اتفاق، وبالتالي سيطلب من المسؤولين ترجمة موقفهم أو اقتراحهم خطياً لتسليمه إلى الإسرائيليين والعمل انطلاقاً من أوراق موقعة للوصول إلى اتفاق على قاعدة واضحة. وتشير المعطيات إلى أن الاجواء الإيجابية للمفاوضات، لا تعني أن الامور انتهت، وبات الاتفاق قابلاً للتصديق،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم