الأربعاء - 12 حزيران 2024

إعلان

"اتفاق أساسيّ بين أميركا وإيران على إحياء النووي"

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
رئيس الجمهورية الإسلامية إبراهيم رئيسي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في طهران (19 تموز 2022 - أ ف ب).
رئيس الجمهورية الإسلامية إبراهيم رئيسي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في طهران (19 تموز 2022 - أ ف ب).
A+ A-
المعادون للرئيس الأميركي جو بايدن داخل بلاده يعارضون بشدّة مفاوضاته مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية لإحياء الاتفاق النووي الموقّع معها عام 2015. وهم يبذلون جهوداً عدة لإحباطه بمواقف وسياسات داخلية أثمرت أحياناً قرارات رسمية مهمة مثل منع إباحة الإجهاض الذي أُقر قبل عقود وتحركات شعبية يعمل منفّذوها على الإفادة منها في الانتخابات النصفية للكونغرس في تشرين الثاني المقبل. المؤيّدون له ولا سيما العاملون في إدارته مع إحياء الاتفاق المذكور لكنهم غير واثقين من أن نهاية المفاوضات الجارية الإيجابية قريبة. لهذا السبب تعكس تصريحاتهم ومواقفهم الإعلامية أحياناً إحباطاً وميلاً الى الإقتناع بأن التفاوض مع إيران الذي استغرق وقتاً طويلاً قد لا يحقق نتيجة إيجابية، وميلاً الى تحميل السلطة في طهران من رأس الهرم الى قاعدته مسؤولية الإخفاق في حال حصوله وتحميل روسيا فلاديمير بوتين أيضاً.المعادون لإيران الإسلامية في المنطقة وفي مقدمهم إسرائيل ودول عربية وازنة مهمة يعارضون أيضاً مفاوضات أميركا معها ويتمنون أن تُمنى بالفشل ويعملون ما في استطاعتهم وهو ليس كثيراً لدفعها الى الإخفاق. لهذا السبب نرى هؤلاء يبتهجون عند صدورإشارات سلبية عن إحياء الاتفاق النووي من البيت الأبيض ومن وزارة الخارجية، كما عند صدور مواقف معارضة بشدة لهذا الأمر من الكونغرس مرفقة بتهديدات عدة، وخصوصاً إذا أتت نتائج الانتخابات النصفية المُشار إليها أعلاه في مصلحتهم.أين الحقيقة من كل ذلك؟...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم