الأحد - 21 نيسان 2024

إعلان

صرخة وجع في الذكرى الـ71 لتأسيس اللبنانية... من ينقذ الجامعة المهددة بوجودها؟

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
الجامعة اللبنانية.
الجامعة اللبنانية.
A+ A-
يُصر أساتذة الجامعة اللبنانية، متفرغين ومتعاقدين، وموظفيها ومدربيها، على استمرار الإضراب وإقفال الجامعة حتى انصافها وتحقيق المطالب التي لم يعد سقفها مرتفعاً، أقله أن يتمكنون من الوصول إلى الكليات وأن يعيشوا بكرامتهم بالحد الادنى، لتمرير المرحلة الصعبة، وهذا يقتضي تأمين مساعدات طارئة ورفع موازنة الجامعة، وتأمين تمويل من الجهات المانحة. لكن الطلاب والطالبات الذين حضروا المؤتمر الصحافي الذي عقده وزير التربية والتعليم العالي القاضي عباس الحلبي ورئيس الجامعة البروفسور فؤاد بدران في ذكرى تأسيسها الـ71، عبروا عن هواجسهم ورفعوا الصوت ضد الإضراب كي لا يخسروا سنتهم الجامعية واستكمال تحصيلهم العلمي. حجم الازمة دفع برئيس الجامعة إلى القول "إن ضاعت الجامعة تصدَّع البنيان الوطني وتهاوت أعمدته".صوت الأساتذة ارتفع في قاعة الإدارة المركزية ومعظهم لم يعد قادراً على الوصول إلى كليات الجامعة، ولم يعد ممكناً التعليم عن بعد بسبب الكلفة، وبات الحل المرحلي تأمين مساعدات عبر مبادرات أهلية ومن الجهات المانحة طالما أن الدولة ومجلس الوزراء والقوى السياسية والطائفية تخلوا عن الجامعة وبات ينظر اليها على أنها مؤسسة لم تعد تلبي التنفيعات والمحاصصة، فلم تقر ملفاتها من التفرغ الى العمداء والمدربين ولا رفعت موازنتها، فيما قانونها لا يسمح بتسلم هبات مالية أو مساعدات، وهو أمر...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم