الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

"حزب الله" يستعين بالدولة في الضاحية كما يستعين بوتين بـ"فاغنر"!

المصدر: "النهار"
أحمد عياش
أحمد عياش
Bookmark
طريق المطار (أرشيفية).
طريق المطار (أرشيفية).
A+ A-
ما جرى أمنياً في الضاحية الجنوبية لبيروت قبل أيام، لم ينل نصيبه من الاهتمام الإعلامي، على رغم دلالاته السياسية في هذه المنطقة بالذات، التي توصف بأنها معقل "حزب الله"، علما ان موضوع الأمن واهتزازه ليس محصورا بمنطقة دون سواها، وآخر الأمثلة المفجعة جريمة قتل الصيدلانية ليلى رزق.ماذا جرى في الضاحية بالتحديد؟ إنه "ازدياد عمليات السرقة والسطو والإخلال بالأمن في مناطق متفرّقة من الضاحية الجنوبية لبيروت وصولاً إلى حدّ التفلّت وتهديد الأرواح والسلامة". وكي لا يقال عن مبالغة في هذا التوصيف، فهو منقول بالحرف الواحد من بيان صادر في 15 الجاري عن قيادتيّ الحزب وحركة "أمل"، ونشره موقع "العهد" الالكتروني التابع للحزب تحت عنوان "الاتفاق مع الأجهزة الأمنية والعسكرية على إقامة حواجز ظرفية في الضاحية".وقد أورد البيان تفاصيل الاجتماع الذي "عُقد بين حزب الله وحركة أمل وضمّ مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في الحزب الحاج وفيق صفا ومسؤول الإعداد المركزي في الحركة الحاج أحمد بعلبكي مع ممثلين عن الأجهزة الأمنية والعسكرية من جيش وقوى أمن داخلي وأمن دولة وأمن عام". وتم الاتفاق في الاجتماع على سلسلة تدابير أمنية نفّذتها الأجهزة الأمنية، ما أدى الى "توقيف عدد من المتورطين بعمليات السرقة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم