الأربعاء - 19 حزيران 2024

إعلان

البحرُ لا يقتل ولا البلادُ تقتل بل وحده الطاغيةُ يقتل والشاعر سيظلّ يصدّق أنّ الانتفاضةَ واجب وأنّ الثأرَ من القتل واجب

المصدر: "النهار"
عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
وحده الطاغية يقتل في البرّ والبحر، لوحة لمنصور الهبر.
وحده الطاغية يقتل في البرّ والبحر، لوحة لمنصور الهبر.
A+ A-
(نقلا عن موقع "النهار" الالكتروني: أفاد خفر السواحل التركيّ الثلثاء (14 أيلول 2022) بأنّ ستّة أشخاص بينهم أطفال لقوا حتفهم قبالة سواحل جنوب غرب تركيا، عندما غرق مركب يقلّ مهاجرين أثناء توجّهه إلى إيطاليا، أبحر من لبنان السبت لكنه احتاج لتزوّد الوقود قبالة ساحل جزيرة رودس اليونانية، وفق استجواب مفصّل للمهاجرين الذين أُنقذوا. ونقلًا عن الموقع نفسه: انطلق فجر اليوم (17 أيلول 2022) قارب هجرة غير شرعيّ من أحد شواطئ المنية شمال لبنان متوجّهًا إلى أوروبا. وعُلم أنّ على متن القارب أكثر من 250 شخصًا).... هؤلاء الذين يغادرون بلادهم خلسةً ومواربةً في البحر خلال الهزيع الأخير من الرمق، أليسوا هم أنفسهم الذين يغادرون تحت شمس الوجع والعتمة والذلّ، ولا يتركون وراءهم سوى مقتلة البلاد ومقتلة الذكريات الشخصيّة؟! هل كانوا ليغادروا، لو بقيَ عندهم، هنا، مؤونةٌ كافيةٌ من بحبوحة الحلم، من زهرة النوم، ومن كَرَم العشب البرّيّ؟ هل كانوا ليغادروا، لو لم تصبح سقوفُهم سماءً للعدم، ومآقيهم توابيتَهُم، وقلوبُهم مقابرَهُم المفعمةَ بهلع الركام وغطرسة الأحذية؟!تتّهمون البحرَ بالقتل. إيّاكم أنْ تُحَمِّلوا البحرَ أوزارَ القَتَلَة. البحرُ ليس قاتلًا....
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم