الثلاثاء - 28 حزيران 2022
بيروت 25 °

إعلان

الياس جرادة رمز التحدي: القديم يُحتضر فأيّ جديد مع الجدد؟

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
الياس جرادة.
الياس جرادة.
A+ A-
الياس جرادة، طبيب انساني من الذين استغرقتهم الطيبة بشهادة الجميع. يساري المنبت، شيوعي البيئة، شارك في اعمال مقاومة الاحتلال الاسرائيلي في منطقته في الثمانينات، وشكّل فوزه في الانتخابات الاخيرة عن المقعد الارثوذكسي الوحيد في دائرة الجنوب الثالثة محل النائب والوزير السابق والسياسي المخضرم اسعد حردان، علامة فارقة وحدثاً مدوياً ومحطة في السياسة ينصرف كثر الى التبصر في أبعادها كونها انطوت على تحولات يعتدّ بها ويُبنى عليها.للمرة الاولى منذ عام 1992 تنجح مروحة معارِضة للثنائي الشيعي القابض على ناصية الأمر والنهي في كل الجنوب، في اختراق لوائحه وإسقاط أحد أبرز رموز الإسناد والتحالف لهذا الثنائي، رئيس أعرق حزب سياسي علماني هو الحزب السوري القومي الاجتماعي.تلك هي عِبرة أولى: نصرٌ أوّلي يعتد به لقوى الاعتراض التي جمعت قواها، وهزيمة بكل المقاييس لمحور 8 آذار في عقر داره.مفاجأة أولى من خارج كل الحسابات لهذا الفريق، تعكس التحول الحاد في مزاج الناخبين من غير الشيعة، وتعكس ايضا نتائج "حراك 17 تشرين" وما نتج عنه من هزة ما زالت ارتداداتها متوالية الى اليوم، وخصوصا على المستوى الاجتماعي والاقتصادي.والمفاجأة عينها تكشف حال الوهن التي أصيب بها الحزب القومي السوري الذي كان له وحده من بين كل القوى قصب التجرؤ على تنظيم ما يسميه هو "ثورة" على النظام عام 1949 وانقلاباً على الحكم الشهابي في آخر يوم من عام 1961. ومع ان كلا الحراكين انتهيا الى إخفاق ذريع والى دفع أثمان وتكاليف ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم