الأحد - 21 نيسان 2024

إعلان

"الترسيم" يحجز الحكومة وممر إجباري للرئاسة... معادلة نصرالله: "تعيين" رئيس يُشبه ميشال عون!

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
نصرالله (النهار).
نصرالله (النهار).
A+ A-
يتقدم ملف ترسيم الحدود على كل الملفات اللبنانية، من الحكومة إلى استحقاق الرئاسة وبينهما خطة التعافي الاقتصادي والعلاقة مع المجتمع الدولي. وبات الحل اللبناني أو التسوية الداخلية معلقان بالترسيم وسط التصعيد الذي أطلقه الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله وإعطائه مهلة شهرين للتوصل إلى اتفاق وكرّس من خلاله وضع الحزب المقرر في المجال العسكري والسياسي لبنانياً نظراً لارتباط الملف بالاستحقاقات الأخرى وما يمكن أن يفتحه من احتمالات حول الوضع اللبناني. والواقع أن ملف ترسيم الحدود بات صلة الوصل الوحيدة مع المجتمع الدولي، ومنها لا يمكن فصله عما يجري من تطورات إقليمية ودولية، فالنفط والغاز عنصران أساسيان في المعركة الدائرة عالمياً، وبالتالي هناك تركيز من الولايات المتحدة على حل هذا الملف وتمكين إسرائيل من انتاج الغاز في حقل كاريش لتصديره إلى أوروبا بديلاً من الغاز الروسي. تندرج تهديدات الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله بالحرب في حال منع لبنان من الاستفادة من الغاز، من هذا السياق، فهو يعرف أن هناك حاجة أميركية وأوروبية للغاز فيما تريد إسرائيل البدء بالإنتاج، لكن هذه التهديدات تتجاوز البلد وتدخل في استراتيجيات وأهداف إقليمية ورسائل إيرانية. فحديث نصرالله عن معادلة جديدة تتخطى كاريش وما بعده، استبقت زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى الرياض وانعقاد القمة الخليجية – العربية، وذلك على الرغم من أن المشهد الإقليمي والدولي لا يعكس أجواء حرب في المنطقة، ذلك أن بايدن ترك نافذة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم