الأربعاء - 28 شباط 2024

إعلان

هل يحاور "حزب الله" "القوّات"... ولماذا لم يفعل؟

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
الكورنيش البحري لبيروت (حسام شبارو).
الكورنيش البحري لبيروت (حسام شبارو).
A+ A-
أعلن رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع قبل أسابيع أنه مستعد تأمين نصاب جلسة نيابية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية إذا ضمن أنها لن تكون يتيمة بحيث يُعلن رئيس المجلس نبيه بري انتهاءها بعد دورة تصويت رئاسي واحدة فاشلة. لكنه قرن استعداده باستمرار الجلسة منعقدة وبإجراء دورات انتخابية عدة تتخللها مشاورات لتقريب وجهات النظر أو للاتفاق على مرشح يقبله الجميع. إذا فشل التوافق تُجرى جولة انتخابات أخيرة وليفز فيها من ينال 65 نائباً من أصل الثلثين الحاضرين الجلسة أو أكثر. اعتبر اللبنانيون هذا الاقتراح رسالة واضحة من "القوات" الى "حزب الله" وشريكه في "الثنائية الشيعية"، الهدف منها تسهيل إنهاء الشغور الرئاسي وإغراء الأول بفتح الحوار معه المقفل منذ زمن بعيد رغم محاولات نواب من "القوات" في مقدّمهم جورج عدوان. طبعاً لم يكن الحوار المباشر بينه وبين "الحزب" ممكناً لا داخل مجلس النواب ولا خارجه رغم استعداد "القواتيين" له. كل ما تبادله نواب الحزبين داخل مجلس النواب الحالي وقبله لم يتعدَّ المجاملات حيناً والانتقادات المتبادلة وبحدّة أحياناً أخرى. ربما ظنّ "حزب القوات" أن علاقته النيابية "الطيّبة" مع الرئيس بري قد تفتح الباب أمام حوار شكلي في البداية مع "حزب الله" يمكن أن يتحوّل لاحقاً حواراً موضوعياً وعميقاً وهادفاً. لكن ذلك لم يتحقّق، ويثير هذا الأمر أسئلة عدة هي...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم