الإثنين - 22 تموز 2024

إعلان

هل يستمرّ "تخبيص" رؤساء لبنان في معركة الترسيم البحري؟

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
سفينتان تابعتان للبحرية الإسرائيلية قبالة ساحل رأس الناقورة (6 حزيران 2022 - أ ف ب).
سفينتان تابعتان للبحرية الإسرائيلية قبالة ساحل رأس الناقورة (6 حزيران 2022 - أ ف ب).
A+ A-
السيد حسن نصرالله الأمين العام لـ"حزب الله" ليس معروفاً بالمراوغة سواء في اجتماعاته الحزبية أو في لقاءاته مع الشخصيات السياسية اللبنانية الحديثة له أو في أثناء مخاطبته الجمهور الشيعي الذي يكنّ له المحبة الجازمة والثقة التامة والوفاء والتقدير في أثناء مخاطبته إسرائيل ومن ورائها بل معها أميركا وحلفاؤها من العرب خليجيين كانوا أو غير خليجيين. لكنه في ظهوره التلفزيوني ما قبل الأخير على الأرجح بدا صريحاً وصادقاً وفي الوقت نفسه مدركاً حاجة بلاده لبنان الى إقفال ملف ثروته البحرية من غاز ونفط على نحو يسمح له بالإفادة من مردودها المالي البالغ الضخامة وإن بعد سبع أو تسع سنوات من الحفر والتنقيب ثم الاستخراج فالبيع. ذلك أن شعوب لبنان ومنها شعبه صار أبناؤها فقراء جداً ومنهم من صار تحت عتبة الفقر. كما أن دولته انهارت مؤسساتياً واقتصادياً ومالياً ونقدياً، وصارت قاب قوسين أو أدنى من الفوضى الشاملة المنظّمة وغير المنظّمة وربما على عتبة حروب أو بالأحرى معارك داخلية لن ينجو منها أحد. عندما لاحظ بعد متابعته تصرفات أهل الداخل اللبناني ومراوغة المسؤولين الإسرائيليين وعدم إقدام الأميركيين على ممارسة نفوذهم الثابت والمؤكد على حليفتهم الأولى في المنطقة إسرائيل من أجل إنهاء ملف التفاوض غير المباشر مع لبنان حول ترسيم الحدود البحرية معه، وعندما لاحظ أيضاً أن الدولة اللبنانية التي أكد أكثر من مرة أنه...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم