الإثنين - 27 أيلول 2021
بيروت 26 °

إعلان

لا استعداد خارجياً لأي مؤتمر للبنانيين

المصدر: النهار
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
بايدن (ا ف ب)
بايدن (ا ف ب)
A+ A-
ترافق المفاوضات التي تجري للعودة الى الاتفاق النووي تكهنات او مخاوف بان ما رافق انجاز الاتفاق في 2015 ابان ولاية الرئيس باراك اوباما والذي ترك المجال واسعا في سوريا ولبنان لمصلحة عدم ازعاج ايران سيتكرر على خلفية ان الرئيس جو بايدن استعان بالمفاوضين انفسهم وهو يبدي مرونة هائلة ازاء ايران بحيث يخشى الا يكون هناك متابعة لملفي صواريخها البالستية او لنفوذها الاقليمي. واستمع البعض بقلق لانتقادات مسؤولين اميركيين لاداء ادارة بايدن في موضوع العودة الى الاتفاق النووي والذي يعزز مخاوفهم في هذا الاطار. وكان لافتا البند المقتضب جدا في بيان مجموعة السبع وبخطاب غير عدائي حيث دعا وزراء دول المجموعة " إيران إلى وقف جميع أنشطة الصواريخ الباليستية التي تتعارض مع قرار مجلس الأمن رقم 2231، والامتناع عن الأعمال المزعزعة للاستقرار".  ولكن المهم هو معرفة مدى العزم على الضغط على ايران في هذا الاطار. النتيجة المباشرة لذلك في العام 2016 كان تحقيق " حزب الله" المزيد من وضع يده على الواقع اللبناني وقرار الدولة وفق خط بياني تصاعدي ما بعد 2005 وباساليب وطرق عدة لا مجال للعودة اليها عبر تأمين وصول العماد ميشال عون لا سيما في ظل تحسب ايران انذاك لوصول دونالد ترامب الى السلطة والذي انسحب من الاتفاق النووي وفرض عقوبات جديدة على ايران. مع المسار التراجعي الذي يخطه بايدن للمسار...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم