الأربعاء - 29 أيار 2024

إعلان

هل يحاول بوتين استمالة بولندا باستعادة غرب أوكرانيا لها؟

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
بوتين.
بوتين.
A+ A-
العوائق الرئيسية التي واجهتها روسيا في ساحة القتال داخل أوكرانيا لن تؤثر كثيراً على استمرار رئيسها بوتين في الإمساك بالسلطة وبقوّة. لكن الثمن العالي والمكسب الاستراتيجي المشكوك فيه من حربه المستمرة هناك يفتحان مجالات عدة تتزايد من خلالها التهديدات للكرملين وخصوصاً قبل الانتخابات الرئاسية الروسية المفترض قانوناً أن تجري عام 2024، إذ راجت بعد تراجع القوات الروسية عن كييف وشمال أوكرانيا شائعات في الإعلام الغربي تفيد أن بوتين يمكن أن يكون في خطر سياسي كبير. كان أبرزها أن انقلاباً عسكرياً قد يخرجه من السلطة نتيجة فشل "العملية العسكرية الخاصة" في إنجاز هدفها المتمثّل بتغيير النظام القائم في كييف العاصمة الأوكرانية. وقد عادت هذه الشائعات قيد التداول بعد الانسحابات العسكرية الروسية الأخيرة في أوكرانيا وآخرها التخلي عن مدينة خيرسون الجنوبية.هل الهدف الذي سعى بوتين الى تحقيقه من حربه على أوكرانيا كان ولا يزال روسيا فقط، أي يتضمّن استعادة سيطرتها على مناطق أوكرانيا كانت لها في الماضي بغالبية المواطنين القاطنين فيها، وإبعاد خطر حلف شمال الأطلسي عنها بعدما اقترب كثيراً من حدودها، وبات يشكّل تهديداً لها أم أنه الى ذلك فكّر في استمالة دولة بولندا عضو الحلف المذكور بتقديمه عرضاً لها يقضي بمساعدتها على استعادة أراضٍ أوكرانيا كانت تاريخياً جزءاً منها؟أثار هذا الموضوع بتساؤلاته الكثيرة باحثاً جدياً في مركز أبحاث أميركي عريق وموجود في غالبية عواصم القرار في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم