الأحد - 21 تموز 2024

إعلان

ما الجديد الذي أراد نصرالله إرساله حيال الاستحقاق الرئاسي؟

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
من قصر بعبدا (تعبيرية).
من قصر بعبدا (تعبيرية).
A+ A-
أما وقد رسم الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في كلمته الجمعة الماضي السقف النهائي للمواصفات التي يتعين توافرها في رئيس الجمهورية المقبل، وهي مواصفات تنطبق في الوقت الراهن على شخص واحد هو زعيم تيار "المردة" سليمان فرنجية ولا تنطبق في الماضي القريب إلا على رئيسين سابقين هما ميشال عون واميل لحود، فهو يكون بذلك قد اعلن بوضوح القطع مع مرحلة اتسمت وفق تقديرات البعض بالضبابية بل وبنوع من الالتباس والأوجه المتعددة، وذلك عندما رفع قبل نحو ثلاثة اشهر راية الدعوة الى "الرئيس التوافقي غير الاستفزازي" وأعاد رموز الحزب الاصرار عليه في كل اطلالاتهم التالية.في تلك الفترة، وجد خصوم الحزب في هذا الخطاب المرن التصالحي وحمّال الاوجه نوعا من الاستسلام للامر الواقع الذي فرض نفسه في اعقاب ظهور نتائج الانتخابات النيابية الاخيرة في ايار الماضي على نحو يطوي، بتقدير هؤلاء، صفحة المرحلة السابقة التي نجح فيها الحزب قبل ستة اعوام في فرض رئيس بعينه هو العماد ميشال عون بعدما دخلت البلاد في شغور رئاسي غير مسبوق استمر اكثر من عامين.وبناء على هذا التقدير، انطلق اولئك الخصوم في العمل ضمناً للثأر من تجربة الاعوام الستة الماضية وتحميل اشخاصها كل تبعات الانهيارات من جهة، والسعي من جهة اخرى للاتيان برئيس من لدن هذا الفريق ويحمل مشروعه الى حد رفع شعار معارضة اي تسوية تكون على شاكلة كل التسويات...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم