السبت - 20 نيسان 2024

إعلان

لبنان يُرضي واشنطن ويُزعّل موسكو ولكن... لا مشكلة!

المصدر: "النهار"
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
علم الولايات المتحدة الأميركية (تعبيرية).
علم الولايات المتحدة الأميركية (تعبيرية).
A+ A-
في خضم الأجواء الاحتفالية التي يقيمها أركان الدولة، وفي طليعتهم العهد ورجالاته، بإنجاز ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل برعاية أميركية لافتة تؤشر الى عودة حميدة للولايات المتحدة الأميركية الى الربوع اللبنانية، يسود صمت مريب العلاقات اللبنانية - الروسية، غداة موقف لبنان في الامم المتحدة وتصويته في الجمعية العمومية ضد ضم روسيا لعدد من المناطق في أوكرانيا الى أراضيها. ليست المرة الاولى تواجه الديبلوماسية اللبنانية - اذا وُجدت - ارباكاً في مقاربة العلاقة مع روسيا منذ اندلاع الحرب على أوكرانيا، حين التزم لبنان موقف ادانة الهجوم. ولم تنجح الجهود حينذاك في تطييب الخاطر الروسي الذي يأخذ هذه المسألة بكثير من الجدية ويرفض أي تنازل أو تهاون أو مرونة. فشهدت العلاقات بعض البرودة، وتراجعت الحماسة الروسية تجاه لبنان، المصنَّف أساساً ضمن المحور الذي ترعاه موسكو. لم يختلف الوضع الآن مع التصويت الاخير، بل على العكس فاقم الأزمة وضاعف شدة البرودة لتصل الى حد الاستياء والغضب. ذلك ان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم