الأحد - 21 نيسان 2024

إعلان

فئات وظيفتها التضليل وتدمير التعليم!

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
من داخل أحد الصفوف في بيروت (نبيل اسماعيل).
من داخل أحد الصفوف في بيروت (نبيل اسماعيل).
A+ A-
كثيرة هي التداعيات السلبية للانهيار في البلد. أصيب القطاع التعليمي بضربات بالغة، فلا أحد يعرف كيف ستكون السنة الدراسية المقبلة وهل تستطيع الإقلاع في ظل الأخطار الكبرى والتحديات التي تواجه التعليم والمدرسة ومكوناتها. بعض هذه الأسئلة تشغل اللبنانيين الذين يريدون تعليماً نوعياً لأولادهم، كما تشغل القيمين على التربية ووزارة الوصاية، فإذا لم تتأمن الحاجات المطلوبة والمناخات الطبيعية لانطلاق التعليم سنكون أمام خطر يهدد الدراسة كلها، وليس فقط رواتب المعلمين وبدلات ساعاتهم وكلفة النقل والوصول الى المدرسة. إذا استمرت الأزمة لن يكون ممكناً إقناع المعلمين بالتوجه الى مدارسهم تماماً كما لا يمكن اقناع الموظف بممارسة عمله في إدارته، حتى المدارس لا تستطيع العمل من دون تأمين حاجاتها والحصول على أموال صناديقها.لا أحد...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم