الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

لن نسمّيه سلماً... بل "عقلنة"!

المصدر: "النهار"
نبيل بومنصف
نبيل بومنصف
Bookmark
الحدود البحرية عند نقطة الناقورة (نبيل إسماعيل).
الحدود البحرية عند نقطة الناقورة (نبيل إسماعيل).
A+ A-
لا يحصل هذا كل يوم. اتفاق بين لبنان وإسرائيل في ذروة أوضاع داخلية لبنانية مأزومة وانهيارية وعند مشارف نهاية العهد العوني، وفي ذروة ازمة طاقة عالمية تصطك لتداعياتها ركاب أوروبا خصوصا، وفي ذروة "رعب" نووي حيال حرب مدمرة يقودها فلاديمير بوتين ضد أوكرانيا. تتفجر الانفعالات اللبنانية حيال اتفاق الترسيم البحري هذا على نحو غرائبي ولو مبرراً تماماً لان اللبنانيين فقدوا أولا القدرة على التحكم بالمشاعر والحقائق بعدما تلقّوا في الأعوام الثلاثة الأخيرة موجات صدمات متعاقبة لم يتعرض لمثلها شعب في العالم، ولانهم لا يدركون واقعا التمييز بين "الهدايا" المسمومة والهدايا السليمة. سقط الاتفاق الترسيمي على اللبنانيين في نهايات عهد استنزف منهم الانفعالات الى مستويات قياسية بحيث صار التعامل مع "اتفاق مع...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم