الثلاثاء - 23 تموز 2024
close menu

إعلان

إمّا تعايش مع نووية إيران الكاملة وإمّا حربٌ معها!

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
صورة نشرتها منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، وتظهر فنيين يعملون في الدائرة الثانوية لمفاعل أراك بالقرب من أراك بإيران (23 ك1 2019، أ ب).
صورة نشرتها منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، وتظهر فنيين يعملون في الدائرة الثانوية لمفاعل أراك بالقرب من أراك بإيران (23 ك1 2019، أ ب).
A+ A-
قبل عقد من الزمن كان وزير الدفاع الإسرائيلي في حينه إيهود باراك يزور واشنطن بانتظام ويعقد اجتماعات على مستوى عالٍ مع مسؤولين كبار في إدارة الرئيس باراك أوباما. كان البحث فيها يتركّز على البرنامج النووي لإيران. عن تلك المرحلة قال قبل أيام دنيس روس، الذي شارك في عملية السلام الشرق الأوسطية منذ إطلاقها أو بعد إطلاقها بقليل واستمر يعمل مع رفاق له لإنجاحها تارةً من داخل الإدارة وتارةً من خارجها، والذي تعاطى بجدية أيضاً مع الموضوعين الإيراني والسوري، أشار في مقالةٍ مهمة نشرتها مجلة "فورن بوليسي" الى تحذير قاله له باراك في حينه هو الآتي: "تقول إن هناك وقتاً للتعامل مع البرنامج النووي الإيراني. لكن ما أخشاه هو أن تستمرّ الولايات المتحدة في قول ذلك لنا، الى أن تصل الى وقت تقول لنا فيه: صار الوقت متأخراً جداً. وليس هناك شيء يمكن فعله سوى التعايش أو العيش معه (النووية الإيرانية). كنت أحد العاملين في الحكومة الأميركية الذي يؤكد له ويطمئنه أننا لن ندع ذلك يحصل. مع ذلك وبعد قول رافاييل غروسي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية IAEA الآن إن البرنامج النووي الإيراني يتقدّم في سرعة أمامنا، أخشى أن تكون كلمات باراك في حينه تنبؤية". ماذا عنى دنيس روس بقوله هذا؟ عنى أن لدى إيران اليوم قنبلتين، أو أنها تستطيع صنع قنبلتين من أورانيوم مخصّب بنسبة 60 في المئة أي أقل بـ30 من النسبة اللازمة لصنع قنبلة نووية "كاملة". وهي تتابع وضع واستعمال...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم