السبت - 15 حزيران 2024

إعلان

حادثة الأشرفية: هذا هو الواقع

المصدر: "النهار"
غسان حجار
غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
الأشرفية.
الأشرفية.
A+ A-
ليست غزوة، ولا اجتياحاً، ولا عدواناً، ولا شيء من تلك العبارات المضخمة التي تثير الغرائز وتدفع الى مواجهات بين أبناء الوطن الواحد.هي حادثة قد يكون وراءها "زعران"، أو أحزاب أو سرايا، أو حتى أجهزة أمنية تتبع الأحزاب، أو حتى الدولة، إذ عندما تُسدّ الآفاق السياسية، يتم غالباً اللجوء الى الشارع، عبر رسائل رمزية تعيد تحريك المياه الراكدة. والتلاعب بالأمن في لبنان أمر اعتدناه منذ زمن، وهو يجري أحياناً كثيرة بأيادٍ خارجية، إذ كثيراً ما نشطت أجهزة الاستخبارات (والقتل) في ما اعتُبر "الساحة" اللبنانية.ولوضع الحادثة في إطارها الطبيعي، ان شباناً على دراجات نارية اقتحموا ساحة ساسين، من دون أن تُعرف هويتهم، وأطلقوا الهتافات، فواجههم أهل المنطقة، وأشبعوا بعضهم ضرباً. حادث عادي في لبنان المقسم كانتونات طائفية...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم