السبت - 13 نيسان 2024

إعلان

مواقف عالية لتجويف تعديل مهمة اليونيفيل

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
عنصر من الكتيبة الإيطالية في "اليونيفيل" (مارك فيّاض).
عنصر من الكتيبة الإيطالية في "اليونيفيل" (مارك فيّاض).
A+ A-
حتى الان خاض مسؤولون في " حزب الله " ثم القيادات الشيعية واخرها حركة " امل" حملة ضد ما اعتبر تعديلا في عمل القوة الدولية في الجنوب، واستخدمت عبارات تصفها بالاحتلال او تتهمها بالتجسس لمصلحة اسرائيل علما انه مضى على وجود القوة الدولية في الجنوب 44 سنة بحيث تكاد تصبح نسيجا لا ينفصل عن لبنان . وتاليا في حال اكتشف مسؤولو الحزب صفة اخرى للقوة الدولية راهنا ، فان الامر متأخر نوعا ما على تعايش اظهر فائدته الكبرى للجنوب على مختلف المستويات ، اللهم الا اذا كان التركيز على ذلك يرمي الى تخويف او ترهيب الدول المشاركة. وهذا الكلام الاتهامي المضخم يقع وفق مصادر مراقبة في خانة الضغط على عناصر اليونيفيل فيما ان تقرير الامين العام للامم المتحدة كما قرار التمديد للقوة الدولية تحدثا بوضوح عن المعوقات امام تنفيذ القوة الدولية مهماتها وفق ما ورد في القرار 1701 والحؤول دون وصول عناصرها الى الخط الازرق " والقلق مما جرى اخيرا من تركيب حاويات على طول الخط الازرق مما يعيق قدرة القوة على الوصول الى الخط الازرق واستمرار عدم تمكن القوة من الوصول الى جميع الاماكن ذات الصلة الواقعة شمال هذا الخط واكتشاف الانفاق التي تعبر الخط الازرق…. " كما اكدا ضمان " الا تتحول اعمال التهديد دون تنفيذ القوة لولايتها وضرورة ان تضمن جميع الاطراف امن موظفي القوة والاحترام الكامل لحرية تنقلهم وعدم اعاقتها " مدينا جميع المحاولات الرامية الى تقييد حرية تنقل القوة وعملها " . وارفق...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم