الإثنين - 22 تموز 2024

إعلان

السنّة يفتشون عن مرجعية

المصدر: "النهار"
غسان حجار
غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
"النهار".
"النهار".
A+ A-
أدى غياب الرئيس سعد الحريري عن الساحة السياسية الى فراغ كبير في الوسط السنّي تحديدا، لم يتمكن أيّ من السياسيين الموجودين من ملئه. يقال إن البعض منهم لا يريد ذلك، وهذا يجافي الحقيقة، اذ إن كل من عمل في الشأن السياسي يطمح الى زعامة ما، تجعله قادرا على التأثير في مسار الامور، لان السياسة عندنا تقوم على جمع السلطة بالامتيازات، وايضا بالمنافع والمحاصصة الطائفية والمذهبية. أما الراغبون، فقد تنقصهم الامكانات أو الوسائل أو البيئة الحاضنة لطموحاتهم أو الكاريزما وما اليها. الرئيس نجيب ميقاتي لم "يطحش" في الانتخابات النيابية الاخيرة، وليس في الامر تعفّف، بل له حساباته الاكيدة التي ربما أراد من خلالها الابتعاد عن زواريب عاصمة الشمال والدخول في منافسات حرجة مع المتنافسين والمتخاصمين، بعد "انتفاضة 17 تشرين" وتبدّل...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم