الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

"السوق تعطي والسوق تأخذ: مبارك اسم السوق" - فريديريك فون هايك

المصدر: "النهار"
مازن عبود
مازن عبود
Bookmark
تعبيرية (حسام شبارو).
تعبيرية (حسام شبارو).
A+ A-
...لكنّ فوائد السوق وفق هايك مكلفة وتأتي على حساب العدالة الاجتماعية، واي محاولة لتعديلها تفشل وتقوّض امكان القيام بالافضل. يتوجب في لبنان الانهيار والعجز الحكومي، ترك هوامش اكبر لتصحيح الاختلالات. فالمعالجات بفرتيكة القادر تؤدي الى نتائج معاكسة. اقرار الموازنة وخفض العجز يجب ان يرتكزا على زيادة الايرادات وليس على خفض النفقات. سبق السيف العذل والتهم التضخم المفرط النفقات. لماذا لا تُستعمل حقوق السحب الخاصة لضمان ديمومة عمل بعض الموظفين الاساسيين في قطاعات رئيسية، وتفعيل الجباية في الدوائر الضريبية لضمان عدم انهيار الدولة بالكلّية؟ فثمة مفاصل لا يمكن ان تُترك للسوق. والدعم ما عاد للمواطن بل لمن يصنعون الثروات باسم الشعب العنيد.رقدت ملكة بريطانيا اليزابيت الثانية و"انهدّ جسر البيت" بحسب "فيكتوريا"، و"ما عاد لنا إلا ملكة البستوني في الطرنيب"....
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم