الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

ما جرى مع اللواء السيّد هل يتكرّر مع اللواء إبراهيم؟

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
اللواء عباس إبراهيم (حسن عسل).
اللواء عباس إبراهيم (حسن عسل).
A+ A-
يتساءل لبنانيون يتابعون الأوضاع في بلادهم عن السبب الذي حال حتى الآن دون ترتيب وضع المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم الذي سيذهب الى التقاعد بعد أقل من شهرين. دافعهم الى التساؤل أن ما يجري حالياً مع اللواء إبراهيم يذكّرهم بما جرى سابقاً مع اللواء جميل السيد بعد نقله من موقع مساعد مدير المخابرات في الجيش الى موقع المدير العام للأمن العام، إذ نجح السيد في حينه في ترتيب الأوضاع في المديرية المذكورة وتنظيم أعمالها بكل دقة وفي كل أقسامها الأمر الذي دفع في حينه "البطريرك المنصف" نصرالله صفير الى الإشادة بإنجازاته في موقعه الجديد رغم الاختلاف الكبير في السياسة بينهما وفي أكثر من قضية ومشكلة.  الذي جرى كان خروجه من المديرية العامة من دون تمديد له، وكان السبب على الأرجح تاريخه الأمني السياسي الطويل وتمتعه بقدرات مهمة مثل المتابعة والاطلاع والتنفيذ وإسداء النصح والمشورة لرؤسائه وحلفائه في آن واحد من لبنانيين وغير لبنانيين. فضلاً عن طموحه الى الانتقال من العمل الوظيفي وإن أمنياً الى العمل السياسي، هو الذي رافق مسيرة سياسيين كثيرين وأسهم في إيصالهم الى حيث هم الآن وقبل الآن.  طبعاً لم يستحسن أحد طرفي "الثنائية الشيعية" هذا الأمر لأسباب متنوّعة ربما خوفاً من الطموح اللامتناهي...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم