الإثنين - 15 نيسان 2024

إعلان

ترسيم الحدود البحرية: الديبلوماسية أولاً

المصدر: "النهار"
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
لافتة إسرائيلية قبالة المياه الدولية بين لبنان وفلسطين المحتلة (أ ف ب).
لافتة إسرائيلية قبالة المياه الدولية بين لبنان وفلسطين المحتلة (أ ف ب).
A+ A-
لا مصلحة للبنان ولا لإسرائيل في الانزلاق نحو توتير امني او ما هو ابعد من ذلك. إسرائيل لديها حساباتها التي تقوم على الإبقاء على الستاتيكو الأمني على جانبي الحدود مع لبنان، وخصوصا مع اقتراب موعد انتخابات الكنيست في الشهر المقبل، حيث ترتفع المواقف الانتخابية. حصل هذا مع الحملة التي قادها رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو ضد مشروع الاتفاق اللبناني – الإسرائيلي برعاية أميركية وقبول حكومة يائير لابيد مسودة الاتفاق. والحقيقة ان المستوى العسكري في إسرائيل يؤيد قبول مسودة الاتفاق، أولا لأنها تراعي مصالح إسرائيل وتمنحها حرية العمل كاملة في حقل كاريش باعتباره غير متنازع عليه. من جهة أخرى، للبنان حسابات داخلية وخارجية تدفع بجميع القوى على اختلاف مصالحها الخاصة هنا الى تجنب الانزلاق نحو توتير امني مع...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم