الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

التغيير

المصدر: "النهار"
المطران كيرلس بسترس
المطران كيرلس بسترس
Bookmark
مجلس النواب (نبيل إسماعيل).
مجلس النواب (نبيل إسماعيل).
A+ A-
يكثر في هذه الأيّام الكلامُ على "التغيير": من تغييرٍ في الحكم إلى تغييرٍ في الأشخاص، وتغييرٍ في البرامج، وتغييرٍ في التحالفات السياسيّة. لكن عبثٌ كلُّ كلامٍ على التغيير إن لم يكنْ ثمَّةَ تغييرٌ في الذهنيّة. ففي الاتّحاد السوفياتيّ حصلت سنة 1917 ثورةٌ أدّتْ إلى تغييرٍ في الحكم، فحلّ الحكم الشيوعيّ محلَّ الحكم الإمبراطوريّ، وظنَّ العمّال أنّهم سيحصلون على تحريرهم من الظلم الذي كانوا يعانون منه. لكن ما حدث في الواقع هو أنْ تغيَّر الحكمُ وتغيَّر الحكّامُ، وبدل الطبقة الأرستوقراطية التي كانتْ تحكم العمّالَ وتُرهِقُهم، أتتْ طبقةٌ أدنى مستوىً راحتْ تتسلَّط عليهم من جديدٍ وبطرقٍ جديدة، وهكذا بقي العمّال على وضعهم البائس. فتغييرُ الأنظمة الخارجيّة وتغييرُ الحكّام لا جدوى منهما إنْ لم تتغيَّرْ ذهنيّة الحكّام من الداخل، بحسب قول السيّد المسيح: "كلُّ شجرةٍ جيّدةٍ تُثمر ثمرًا جيّدًا، وكلّ شجرةٍ رديئةٍ تُثمر ثمرًا رديئًا" (متّى 17:7).الانهيارُ الذي وصل إليه لبنان على مختلف الأصعدة الماليّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة سببُه طبقةٌ حاكمةٌ فاسدةٌ كان جلُّ همّها تأمينَ مصالحها...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم