الثلاثاء - 23 تموز 2024
close menu

إعلان

... لأَنها بيروتُنا الأُعجوبية

المصدر: "النهار"
هنري زغيب
هنري زغيب
Bookmark
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-
كثيرين رأَيتُهم بين أَجنحة الكُتُب، وأَنا داخلٌ إِلى "معرض بيروت العربي الدُوَلي للكتاب"، في طريقي إِلى قاعة محاضرات "النادي الثقافي العربي" استعدادًا للندوة الثلاثية التي تجمعني دوريًّا إِلى البروفسور أَنطوان مسرَّة (رئيس كرسي اليونسكو في جامعة القديس يوسف)، والأُستاذ سهيل منيمنة (مؤَسس/رئيس جمعية "تراثنا بيروت") حول موضوع "دور التراث اللبناني في تعزيز المناعة الوطنية"، والتراثُ ذاكرتُنا التي بدُونها نَعرى من تاريخنا فلا نستحقُّ الوطن.كثيرين رأَيتُهم بين أَجنحة دُور النشر، يقلِّبون الكُتُب أَو يشترونها بما تُتيحه لهم قدرتُهم الشرائية، وعلى وجوههم رضى الكتاب وهناءَة الثقافة، كما تحدِّيًا صلافةَ هولاكو العصر الذي خال واهمًا أَنه دمَّر بيروت.مرفأُها انفجر؟ لا نَـبكِــيَــنَّــها متفجِّعين كعويل أَنبياء التوراة. معتادةٌ بيروت على الأَقدار تضربها برًّا وبحرًا، ومعتادةٌ على الفواجع تدمِّرها، وانفجار 4 آب أَفجعُها دمارًا، لكنها دومًا تنفض عنها الدمار...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم