الجمعة - 12 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

كيف سيرد الخارج على إطاحة الانتخابات؟

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-
يفترض أن تضيء عملية تأليف الحكومة العتيدة المستمرة منذ أكثر من سنة والتي من المرتقب أن تكون لفترة لا تتعدى التسعة أشهر في أحسن الأحوال أي حتى موعد الانتخابات النيابية الضوء الأحمر أمام العواصم المؤثرة فيما تبقى من انشغالها بالوضع اللبناني. فهناك فشل مخيف لفرنسا في الدرجة الأولى على هذا الصعيد واخيرا إثارة غضب أفرقاء لبنانيين كثر مما نشر عن مضمون الاتصال الأخير بين الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ونظيره الإيراني إبرهيم رئيسي كما لو ان هناك تسليما بشراكة إيران ونفوذها في لبنان انما من دون مقابل تماما كما فعل الرئيس ماكرون في انفتاحه المستمر على " حزب الله" وقبوله شروطه عدم إجراء انتخابات نيابية مبكرة وانما من دون مقابل ايضا في تأليف الحكومة على الاقل. فالافرقاء السياسيون لا يكابرون في الاقرار بنفوذ إيران والحزب ولكن يتوقعون من فرنسا توضيح مضمون الاتصال وما إذا كان تسليما لإيران من دون ثمن ايضا في حين ان عدم وجود دولة في لبنان يفترض ان تكون فرنسا تتحدث بالنيابة عنها لاعتبارات تاريخية وعاطفية وموضوعية. ورغم ذلك فان الاتصال ترك انطباعات لدى البعض بضرورة رؤية حكومة جديدة على رغم صعوبة تقبل ما وزع عن شراكة بين إيران وفرنسا و" حزب الله" وكأنما لا وجود لاي افرقاء اخرين على قاعدة " قبلنا بالذل ولكن الذل لم يقبل بنا". يذكر البعض هذا بموقفين للرئيس الراحل جاك...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم