الثلاثاء - 09 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

قائد الجيش إن حكى... عن الحملات الجائرة على المؤسسة

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
قائد الجيش جوزيف عون.
قائد الجيش جوزيف عون.
A+ A-
"الجهر بالشكوى والشعور بالضيم والمظلومية" هو الاستنتاج الأبرز الذي يخرج به زوار قائد الجيش العماد جوزف عون الذي يمضي معظم أوقاته في مقر قيادته في اليرزة يتابع من كثب كل شؤون المؤسسة العسكرية وشجونها والمهمات المنوطة بها.ليست تلك "الشكاية" مستجدة أو أُولى من نوعها يطلقها العماد عون أو يفصح عنها منذ تقلّده هذا المنصب الحساس، لكنها بدت لأولئك الزوار اكثر مرارة واتساعا من ذي قبل، بل إنهم وجدوها اقرب ما تكون الى "انتفاضة" في وجه الذين لا شغل لهم إلا "محاصرة المؤسسة العسكرية بالشبهات والاتهامات" والنيل من معنوياتها.ويقول هؤلاء الزوار إن القائد لو شاء ان يحكي بلسان صريح ويبوح لكان قال الكثير، ولكان تحدث عن الجهد الاستثنائي الذي تتنكّبه قيادة الجيش منذ نحو عامين لتؤمّن عيشا كريما لائقا ولتوفّر لمؤسسة عديد عناصرها والعاملين فيها اكثر من 70 ألف عسكري خدمات لوجستية وقدرات على الحركة والتنقل وأداء المهمات المتعاظمة المطلوبة منها على طول الجغرافيا اللبنانية وعرضها، خصوصا بعد الانهيار المريع في قيمة الرواتب التي يتقاضاها ضباط هذه المؤسسة ورتباؤها وعناصرها والعاملون فيها.وعليه يسرد القائد، الذي لا يكتم شعورا فحواه انه يجد نفسه متروكا لقدره، حجم الاتصالات والجهود واللقاءات التي اضطر الى اجرائها مع عواصم وجهات عربية واجنبية بغية تأمين جزء من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم