الجمعة - 01 تموز 2022
بيروت 29 °

إعلان

نداء تاريخيّ افتراضيّ مشترك... لجورج حاوي وسمير فرنجيّة وسمير قصير

المصدر: "النهار"
عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
سمير قصير.
سمير قصير.
A+ A-
سأستعين – افتراضيًّا - بثلاثة أصدقاء تاريخيّين، مكانتُهم محترمةٌ جدًّا عندي، ورأيُهم راجحٌ وعاقلٌ للغاية، ومشورتُهم غاليةٌ على قلبي وعقلي. هؤلاء الأصدقاء الثلاثة لم يعودوا بيننا. يا للأسف الشديد. ويا للخسارة الجسيمة. غيابُهم مهولٌ، مفجعٌ، ويُقال فيهم ما يقوله الشاعر: وفي الليلة الظلماء يُفتقَد البدر.إثنان من الثلاثة (جورج حاوي وسمير قصير) ذهبا قتلًا، بالاغتيال العلنيّ الوحشيّ المشهود، على يد الإيعاز الديكتاتوريّ الظلاميّ الإلغائيّ المعروف. أمّا الثالث (سمير فرنجيّة) فغادر مقتولًا مرّتين؛ مرّةً بسرطان هذه العصابة السياسيّة الأبديّة الحاكمة، بألوانها وأشكالها ووجوهها المتعدّدة، ومرّةً ثانيةً بالسرطان الذي ينشب في خلايا الجسم ويفتك بها. هذا السرطان الأخير هو، في كلّ حال، وعلى رغم وحشيّته، أرحم من سرطان القَتَلة الفاسدين المجرمين، الذين أهدروا دم لبنان، ودم كينونته وجمهوريّته ودولته وعاصمته و... شعبه.جورج حاوي، سمير فرنجية، سمير قصير. الثلاثة واحدٌ أحدٌ، لا ترتيب في ما بينهم، ولا أوّل، ولا ثانٍ، ولا ثالث. بل هم واحدٌ أحد. وكلٌّ حيث هو، وحيث كان. وحيث يكون.وهم في غنّى عن التعريف. كلٌّ للصفات التي يتميّز بها، ويختصّ بها. ودائمًا: معًا وفي آنٍ واحد.ما أحوجنا إلى وجودهم بيننا، الآن وهنا.ما كان أجملهم لو كانوا بيننا.ما أجملهم لأنّه يصحّ فيهم قولُ الشاعر "وفي الليلة الظلماء يُفتقَد...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم