الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

المؤشرات نحو سوريا: المزيد من لعبة الأمم!

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
القوات التركية في منطقة الباب الحدودية (أ ف ب).
القوات التركية في منطقة الباب الحدودية (أ ف ب).
A+ A-
تصاعد تراكم الأمور بالنسبة الى النظام السوري خلال الأسبوع الأول من السنة الجديدة على رغم أن التحضيرات لبعضها سابقة لذلك على غرار الأنباء التي تحدثت عن تحرك تركيا نحو الاعتراف العلني بنظام بشار الأسد على أثر اجتماع سوري تركي برعاية روسية عقد في 28 كانون الأول الماضي وللمرة الأولى على مستوى وزيري الدفاع بين البلدين منذ بدء الحرب الأهلية السورية في عام 2011. وقد أشارت تركيا أخيراً الى أنها ستسعى الى التقارب مع النظام في ظل كلام عن لقاء بين الرئيسين رجب طيب أردوغان والأسد.ولكن الأهم من المحاولة التركية المرتبطة وفق مصادر متعددة بمسعى أردوغان الى كسب أوراق إضافية تؤمّن له الوصول الى الانتخابات المقبلة في تركيا سواء كانت في حزيران أو أيار بارتياح يؤمن إعادة انتخابه في مقابل ضمان عدم السماح للمتمردين الأكراد الذين تدعمهم الولايات المتحدة الاميركية بتشكيل منطقة حكم ذاتي في شمال سوريا، هو اللقاء الذي جمع في الرابع من الشهر الجاري وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان بالأسد. ومع أن هذه الزيارة ليست الأولى لوزير الخارجية الإماراتي الذي كان قد زار دمشق في تشرين الثاني من عام 2021 وتلتها زيارة بشار الأسد لأبو ظبي في آذار 2022، في أول زيارة لدولة عربية منذ عام 2011، فإن التحرك الإماراتي الجديد الذي...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم