الأربعاء - 29 آذار 2023
بيروت 17 °

إعلان

اجتماع باريس غير نهائي: الحل مستبعد والفراغ يطول... "حزب الله" يأسر "التسوية" بـ"الرئيس المقاوم"!

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
نصرالله.
نصرالله.
A+ A-
يظهر المشهد اللبناني مزيداً من الانهيار والتفكك في ضوء سلسلة تطورات محلية وإقليمية، ويواجه لبنان مزيداً من الاخطار في ظل العجز عن انتاج تسوية مرحلية للعبور إلى الاستحقاقات تؤسس للحل، وسط تراجع الاهتمام الخارجي أو أقله المساعي الإقليمية والدولية لتقريب وجهات النظر لإنتاج التسوية. فالتوقعات تشير إلى أن إنجاز استحقاق الرئاسة قد يأخذ وقتاً طويلاً يذكر بمرحلة الشغور التي عاشها البلد بين 2014 و2016 وعقدت خلالها عشرات الجلسات النيابية لم تستطع انتخاب الرئيس إلى أن حانت اللحظة الخارجية لحسم الملف بعد اختلال موازين القوى بتشكيل وعاء داخلي عبر كتل متعددة أوصلت ميشال عون إلى الرئاسة. أوجه التشابه بين مرحلتي الشغور السابقة والحالية قائمة لكنها تختلف في ضوء الأزمات الدولية الحالية وتغير الكثير من المعطيات التي تجعل الوضع اللبناني أكثر خطورة بأشواط عن السابق. الصورة القاتمة في ما يتعلق بعدم القدرة على انضاج تسوية وانجاز الاستحقاق كان عبّر عنها الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله في مقاربته الأخيرة للملف الرئاسي، حين اعتبر أن لا مساعي خارجية جدّية لانتخاب رئيس، وأنه لا يُعوّل عليها لانجاز تسوية داخلية، مكرراً موقفه حول التمسك بـ"رئيس لا يطعن المقاومة". والواضح أن هذا الموقف له امتدادات خارجية، فهو يقصد وفق مصدر سياسي متابع، الأميركيين بالدرجة الأولى. يتهم "حزب الله" الولايات المتحدة بفرض المزيد من الحصار على لبنان وهي تسعى وفق ما يروجه لإطالة أمد الفراغ، ولا تسهّل انتخاب رئيس للجمهورية بأمر عمليات، وهدفها تجويع اللبنانيين لفرض أمر واقع على محور الممانعة. لكن الامر أبعد من ذلك إذا نظرنا إلى مقاربة نصرالله إقليمياً، بعد...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم