الأحد - 16 حزيران 2024

إعلان

أيّ شركاء سيستخدمون نفوذهم في لبنان؟

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
تعبيرية (حسام شبارو).
تعبيرية (حسام شبارو).
A+ A-
على رغم سريان شائعات قوية وتطمينات سياسية بان القطار الرئاسي قد اقلع وقد يصل الى محطته في الاسابيع الاولى من السنة المقبلة ، فان هذا المنحى لا يزال مدفوعا بمعطيات غير مؤكدة وغير محسومة بل ببالونات اختبار متواصلة وتمنيات اكثر من الدلائل والاثباتات . اذ ترسم مصادر سياسية علامات شكوك وتشاؤم حيال تناقض او بالاحرى تبدل الاخبار حول زيارة محتملة للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى الجنوب اللبناني من اجل مشاركة عناصر القوة الفرنسية في القوة الدولية العاملة في الجنوب عيد الميلاد . اذ ان لكل من الحديث عن زيارة متوقعة ثم الشكوك ازاء احتمالاتها وحتى للتراجع عنها تفسيراته ومغازيه لا سيما على ضوء اللقاءات والاتصالات الفرنسية مع عواصم معنية وتشمل الوضع اللبناني. اذ ترجح مصادر سياسية ان اللقاء الاميركي الفرنسي بين الرئيسين جو بايدن وماكرون لم يحمل جديدا على صعيد لبنان في حال التسليم جدلا بانه ورد عرضا بين الجانبين . اذ ان اولويات كثيرة ملأت جدول اعمال الرئيسين فيما ان غالبية العواصم التي لا تزال تهتم بلبنان ترى انه لا يمكن القيام بالكثير لبلد يعمق سياسيوه ازمته عبر حروبهم السلطوية الصغيرة والمضنية للبنان واللبنانيين . ففي المعطى الديبلوماسي، فان عدم امكان اطلاق الزيارة دفعا معينا يحفز اجراء الاستحقاقات الدستورية قريبا يمكن ان ينعكس سلبا على الرئيس الفرنسي كما كانت كل من زيارتيه الى بيروت غداة انفجار مرفأ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم