الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

حكومة في الربع الساعة الأخير للعهد!

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
السرايا الحكومية قبيل رفع الجدار (نبيل اسماعيل).
السرايا الحكومية قبيل رفع الجدار (نبيل اسماعيل).
A+ A-
يثق سياسيون بانه لو كان بت ملف ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل ممكنا او محتملا في الاشهر القليلة المقبلة، فان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون سيسعى جهده لان يسجل ذلك انجازا في نهاية ولايته التي شهدت اكبر انهيار عرفه لبنان فيما افتقدت هذه الولاية الرئاسية اي انجاز حقيقي يذكر. يريد من خلال ذلك ان يحفظ لوريثه السياسي ما يمكنه من البقاء في موقع متين في ملف استثمار الطاقة البحرية لعقود مقبلة وتاليا في موقع قوي ايضا في السياسة الداخلية بما يسمح بتعويمه داخليا على الاقل في المرحلة المقبلة. والتشكيك بقدرته وليس برغبته يتصل باقتناع لدى كثيرين ، بان ملف ترسيم الحدود الذي يمكن ان يضع حدا لاي حرب محتملة مع اسرائيل لصعوبة اللجوء اليها في ظل انهاء المسائل الشائكة المباشرة ، يمكن ان يؤثر على سوريا وايران كذلك . فورقة التفاوض وهي من صلاحيات عون الرئاسية تجعله متحكما بجملة اوراق اخرى في المرحلة الفاصلة عن موعد انتهاء ولايته في ٣١ تشرين الاول المقبل ومن بينها تأليف حكومة جديدة يماطل في الدعوة الى اجراء الاستشارات الملزمة في شأنها كما لو ان البلد لا يعيش قسريا على التنفس الاصطناعي بكل ما للكلمة من معنى ويحتاج الى كل لحظة يمكن توفيرها. ويخشى هؤلاء...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم