الثلاثاء - 09 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

بري بعد نصرالله لا يقيم للعائلات وزناً: بنت جبيل نموذجاً؟

المصدر: "النهار"
أحمد عياش
أحمد عياش
Bookmark
غضب الشارع في بيروت (نبيل إسماعيل).
غضب الشارع في بيروت (نبيل إسماعيل).
A+ A-
ماذا يدور وراء ستارة الترشيحات لخوض السباق الانتخابي في 15 أيار المقبل على مستوى الثنائي الشيعي، الذي يفضّل ان تُطلق عليه تسمية "الثنائي الوطني"؟ما هو معلن حتى الآن، أن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله حسم بنفسه أمر الترشيحات، فأذاع أسماء مرشحي الحزب الـ13، في خطوة بدت إستثنائية، مقارنة بمراحل سابقة كانت شأناً يتولاه سواه، كحال الانتخابات عام 2018 التي كان موكلاً بها نائب الأمين العام الشيخ نعيم قاسم.بدوره، بادر رئيس حركة "أمل" الرئيس نبيه بري، بصورة غير مباشرة، الى إذاعة مرشحي الحركة الـ17، وبينهم من هو غير حركي وينتمون الى طوائف أخرى غير الطائفة الشيعية.ربما كان موضوع ترشيحات الثنائي في انتخابات 2022 ليمرّ مرور الكرام، لولا ظهور احتجاجات ما زالت في بدايتها ضمن ما يُسمى "البيئة الحاضنة"، على تبديلات ظهرت في الترشيحات على ضفتيّ الحزب والحركة. وقد حصلت "النهار" على معلومات تتصل بهذه الاحتجاجات، يمكن ان تتبلور أكثر فأكثر في الأسابيع التي تفصلنا عن منتصف أيار المقبل.في هذه المعلومات، ان مرشح الحزب عن دائرة البقاع - زحلة رامي أبو حمدان، الذي أذاع اسمه نصرالله، وهو بديل من نائب الحزب حاليا في هذه الدائرة أنور جمعة، لم يأتِ في سياق الأخذ بالاعتبار ما تختاره عائلة أبو حمدان نفسها، وهو أمر سيؤدي، كما حصل مع النائب جمعة في انتخابات عام 2018، الى ان يصل بفضل "التكليف الشرعي" وليس بإرادة العائلات. وفي هذا السياق، تقول أوساط بارزة في المعارضة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم