الأربعاء - 29 أيار 2024

إعلان

لا للرئيس "الممسحة" ولا للرئيس "الببّغاء"

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
قصر بعبدا.
قصر بعبدا.
A+ A-
يعترف مسيحيون لا يتعاطون رسمياً الشأن العام في لبنان ويعيشون براحة ورفاهية من أعمال مهمة في القطاع الخاص، ولا يحتاجون للنجاح فيها الى "السطو" على أموال الدولة باستغلال صداقاتهم مع رجالها على تنوّعهم السياسي والديني والمذهبي، يعترف هؤلاء بأن "الدكتور" سمير جعجع رئيس "حزب القوات اللبنانية" يمتلك صفة مهمّة جداً أثبتتها الأحداث الكبرى والصغرى في لبنان منذ تولّيه التدريجي والمتصاعد للقيادة في القوى العسكرية لـ"حزب الكتائب" ولاحقاً في "قواتٍ لبنانية" أسّسها الراحل بشير الجميّل الابن الثاني لمؤسّسه الراحل الشيخ بيار. الصفة هي التنظيم والبراعة فيه. وقد ظهر ذلك جليّاً جداً يوم تسلّم جعجع قيادة "القوات اللبنانية" بعد سلسلة التقلبات داخلها والحركات الانقلابية التي تعرّضت لها ولا سيما يوم اشتغلت سوريا حافظ الأسد لاستمالتها من داخلها ونجحت في ذلك ولكن لوقت قصير جداً، إذ أعاد إليها التنظيم السياسي والأمني والعسكري الذي وضعه بشير ثم أعادها قوة عسكرية نظامية ذات تدريب جيد وتجهيز سلاحي مهم وهيكلية عسكرية تنظيمية. وقد ظهرت أيضاً الموهبة التنظيمية لجعجع بإدارته الناجحة لمعركتيه الانتخابيتين النيابيتين في أثناء الولاية الرئاسية للعماد ميشال عون. الأولى كانت في مطلع عهده والثانية...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم