الأحد - 23 كانون الثاني 2022
بيروت 13 °

إعلان

اختراق تلجمه شروط تتخطّى قدرات لبنان

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
الشارع الملتهب (أ ف ب).
الشارع الملتهب (أ ف ب).
A+ A-
بالنسبة إلى من قرأ بانتباه شديد ما ورد في البيان الفرنسي السعودي المشترك على أثر المحادثات التي أجراها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان، لم يرفع آماله كثيراً لا بنتيجة الاتصال الهاتفي الذي شارك فيه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي معهما، ولا بإنهاء القطيعة الديبلوماسية والاقتصادية مع لبنان. فالاتصال الهاتفي يعطي ميقاتي زخماً ولا سيّما في مواجهة الشكوك الكبيرة في وضعه حتى من الطائفة السنّية، والبعض يقول إزاء الرئيس سعد الحريري، كما أن إنهاء القطيعة على أثر استقالة الوزير جورج قرداحي نقض الانطباعات والآراء بأنها لن تحدث اختراقاً،  لكنها فعلت وكان اختراقاً مهماً. لا تستهين مصادر ديبلوماسية بالعقود التي أجراها ماكرون في المملكة السعودية كما في الإمارات العربية قبل خمسة أشهر من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، ولكنها لا تستهين أيضاً بحصر ماكرون زيارته للمملكة بلقاء ولي العهد محمد بن سلمان ومن دون لقاء العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، في خطوة لافتة ولا سيما في ظلّ مقاطعة غربية وأميركية كذلك لولي العهد على خلفية قضيّة الصحافي جمال خاشقجي. لبنان كان على طاولة المقايضة حتى لو بين دول صديقة، وهو ورقة من جملة الاوراق التي بُحثت، فنجح ماكرون في إعادة تأمين انخراط سعودي في لبنان ولو محدوداً، أو بالاحرى مشروطاً، بعدما فشلت في ذلك الولايات المتحدة. ولكن ما ورد في البيان المشترك...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم