الخميس - 29 أيلول 2022
بيروت 28 °

إعلان

بدء التنقيب في كاريش: صفقة أم حرب؟

المصدر: "النهار"
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
سفن البحرية الإسرائيلية قبالة ساحل رأس الناقورة (أ ف ب).
سفن البحرية الإسرائيلية قبالة ساحل رأس الناقورة (أ ف ب).
A+ A-
لم يكن مفارقةً أن يثير الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في إطلالته الأخيرة ملفّ النفط والغاز من باب دعوته الى إجماع وطني على حماية ثروة لبنان النفطية واستخراجها، والبلاد على أبواب استشارات نيابية ملزمة لتشكيل حكومة جديدة لم تتّضح معالمها بعد وما إن كانت سياسية أو ائتلافية أو تحترم نتائج الانتخابات النيابية.ولم تكن مقنّعة كذلك التحذيرات التي أطلقها نصرالله في الإطلالة عينها حيال أيام خطيرة تنتظر المنطقة، ولم تتّضح حيثياتها إلا مع الإعلان أمس عن وصول باخرة التنقيب اليونانية الى المياه الإقليمية قبالة مدينة حيفا، حيث من المتوقع أن ترسو فوق الحقل النفطي والغازي في كاريش، إيذاناً ببدء العمل بسحب الغاز ليصبح متاحاً في فترة لا تتجاوز شهرين الى ثلاثة اشهر على أبعد تقدير. لم يكن موعد وصول الباخرة مفاجئاً للمتابعين لهذا الملف، لكن ما كان مفاجئاً هو الخفّة التي تعامل بها لبنان معه وعدم توصّله الى حسم مسألة الخلاف الداخلي أولاً على تحديد الحدود البحرية المتنازع عليها مع إسرائيل والتي يدخل حقل كاريش من ضمنها. وذلك بعدما تراجع لبنان عن تسوية النزاع بالقبول بالخط ٢٣ ليعود الى المطالبة بالاعتراف الدولي بالخط ٢٩ الذي يضيف مساحة ١٤٣٠ كيلومتراً مربعاً ويجعل حقل كاريش حقلاً مشتركاً مع لبنان.مع الأسف، لم ينجز لبنان الرسمي فرضه في التفاوض أو في تسجيل اعتراضه لدى الأمم المتحدة، وهو اليوم يواجه أصعب الخيارات التي تضعه في موقع تفاوضي ضعيف،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم