الأربعاء - 29 آذار 2023
بيروت 17 °

إعلان

"كاريش" حقل نار وسباق بين التفجير والتفاوض... هل نشهد مواجهة بحرية بين "حزب الله" وإسرائيل؟

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
جنوب لبنان.
جنوب لبنان.
A+ A-
تأخر لبنان كثيراً في التحرك لوقف التنقيب الإسرائيلي عن النفط والغاز في المنطقة البحرية المتنازع عليها في حقل كاريش، بينما دخلت سفينة وحدة إنتاج الغاز الطبيعي المسال وتخزينه ENERGEAN POWER المنطقة، متجاوزة الخط 29 للبدء باستخراج الغاز والنفط، ما يعني الانتقال إلى مرحلة جديدة لن يكون فيها لبنان قادراً على حفظ حقوقه وحماية ثرواته، إلا إذا تطورت الاوضاع نحو مواجهة بين "حزب الله" وإسرائيل لن تنجو منها المنطقة كلها. ولم تكترث إسرائيل للتحذيرات التي أطلقها الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله وتهديده بمنع الباخرة التي ستبدأ في عمليات الحفر في المنطقة المتنازع عليها، مستغلة ضعف الموقف اللبناني وخلافاته حول خطوط الترسيم. خلال الايام المقبلة سيتبين ما إذا كانت الأمور ذاهبة نحو التصعيد، وما إذا كان لبنان سيتحرك في شكل طارئ نحو المجتمع الدولي والامم المتحدة وتشكيل قوة ضغط لوقف التنقيب، أو أن الصدام سيتقدم على التفاوض، أو أن الموفد الأميركي لملف الترسيم آموس هوكشتاين سيتحرك في جولات مكوكية إلى المنطقة لتسوية الأزمة، علماً أن الاخير وفق مصدر سياسي متابع كان سيزور بيروت وأيضاً تل أبيب، لكنه أرجأ جولته لأسباب غير مفهومة، أو في انتظار وصول باخرة التنقيب إلى كاريش لرصد ردود الفعل قبل أن يتقدم بمبادرة تنطلق من النقطة التي رست فيها السفينة، وهو الذي كان قدم عرضاَ بخط متعرج بين الـ29 والـ23.التحرك...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم