الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

الأُوتوبيوغرافيا بين الشخصيّ والتأْريخيّ

المصدر: "النهار"
هنري زغيب
هنري زغيب
Bookmark
غالب غانم.
غالب غانم.
A+ A-
بين أَكثر الأَنواع الأَدبية رَواجًا: كتُب السيرة (البيوغرافيا)، لمتعة ما فيها من اكتشاف حنايا خاصة وشخصية قد لا يعرفها القراء من النص العادي، شعره أَو النثر.وبين أَحبّ الحنايا في هذا النوع الأَدبي: كتُب السيرة الذاتية (الأُوتوبيوغرافيا)، على صعوبة ما فيها من تضييق المسافة والمساحة بين إِغراء "أَنا" الكاتب الشخصية، وسرد الحقيقة الموضوعية، لا الـمُتَخَيَّلَة، حين يكون النص مرآةَ الكاتب الذاتيةَ الحميمةَ ("سبعون" نعيمة و"أَيام" طه حسين نموذجًا). على أَن الأُوتوبيوغرافيا تصبح وُثقى، شخصيةً وموضوعيةً معًا، حين يُزوِّدها الكاتب بوثائق دامغة تؤَكد قَوْلته أَو تفصيله، فتكون عندها مزدوجةً: سيرة الكاتب ومسيرة عصره. من هذا النوع العالي القيمة ورَدَني هذا الأُسبوع أَثران قيِّمان:1. "الخيار والقَدَر" للبروفسور ابرهيم نجار. هوذا كبير من لبنان يفتح سِفْره الغالي (734 صفحة حجمًا كبيرًا) ليرسم خارطةَ حياة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم