الأحد - 25 أيلول 2022
بيروت 27 °

إعلان

الحريري من مصر الى الإمارات: لا اعتذار ولا تراجع

المصدر: النهار
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
الرئيس سعد الحريري ("النهار").
الرئيس سعد الحريري ("النهار").
A+ A-
 بعد باريس، كان دور مصر بالامس والإمارات العربية المتحدة بعدها، في كسر العزلة التي يعيشها لبنان بفعل الخيارات السياسية التي اعتمدتها السلطة منذ بداية الولاية الرئاسية، وصولا الى حكومة حسان دياب ذات اللون الواحد والمجلس النيابي ذات الغالبية الممانعة ذاتها. واذا كان العنوان الرئيسي لهذا الحراك المثلث الأضلاع الدفع نحو تشكيل حكومة جديدة تعيد الاستقرار الى البلد وتضعه على سكة التعافي الاقتصادي، فالواقع ان تقاطع الدعم الفرنسي- المصري،( في انتظار بلورة زيارة ابو ظبي)، يرمي الى كبح انزلاق لبنان الى الحضن الايراني بفعل التخلي الاميركي أولاً والخليجي ثانياً عنه وعن الفريق السيادي فيه بعدما تفكك هذا الفريق وتشرذم، وبات عصياً على الجمع مجدداً في ظل التباينات الحادة التي باتت تحكم قياداته.  امام هذه الصورة، بدا احتضان رئيس الحكومة المكلف مبرراً انطلاقاً من الرمزية التي يمثلها على رأس طائفته، كما على رأس السلطة التنفيذية التي كلفته غالبية نيابية تشكيلها.  ليس الدخول المصري على الخط اللبناني جديداً، وليست المرة الاولى التي يتوجه فيها الحريري الى القاهرة طلباً للدعم، وهو يأتي مواكباً...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم