الأحد - 25 شباط 2024

إعلان

نساء السعودية، إيران، أفغانستان عام 2023: تأنيث السياسة في الشرق الأوسط

المصدر: "النهار"
جهاد الزين
جهاد الزين
Bookmark
مقاتلون من طالبان يطلقون النار في الهواء لتفريق متظاهرات أفغانيات في كابول (13 آب 2022ـ أ ف ب).
مقاتلون من طالبان يطلقون النار في الهواء لتفريق متظاهرات أفغانيات في كابول (13 آب 2022ـ أ ف ب).
A+ A-
في إصلاحات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، المرأة هي مفتاح تحديث المجتمع بل هي "المركز" الذي منه انطلقت وتستمرعملية التحديث الاجتماعي ولن تتوقف، والأهم لن يستطيع أحدٌ إيقافها من قوى الرجعية الدينية، وهي غير المحافظة الدينية التي ننتمي لها"جميعا" في الشرق الأوسط، أعني ب"جميعاً" نحن أولئك المعارضون لقوى الإسلام الأصولي..…في أفغانستان التي سيطرت عليها حركة "طالبان"، المرأة هي مفتاح تنوير المجتمع بل أَنْسَنَتِهِ ضد ما يسمّيه جون بوتيرو "الحيوان الديني" وبوتيرو الراهب السابق والباحث المرموق والمختص بالعهد القديم والفلسفة اليونانية يستخدم هذا التعبير لوصف الإنسان(l’homme) ك "حيوان ديني" في كتابه الرائع "ولادة الله- العهد القديم والمؤرِّخ"، ولكن هنا ولأننا في قلب الشرق الأوسط "المقدّس" نحصر هذا الوصف بالداعشية ومثيلاتها الأصولية المتوحشة.…في إيران التي تشهد ثورة نسائية أو ثورة بطليعة نسائية، المرأة هي "مركز" تحرير كل المجتمع من الطغيان السياسي والاجتماعي.إذن المرأة السعودية، المرأة الأفغانية، المرأة الإيرانية هن شخصيات العام 2022 في أدوارهن الثلاثة: المرأة السعودية في التحالف مع حاكم شاب إصلاحي قرّر أن يكون إصلاحيا، في أفغانستان العكس، الضحية السلبية التي يمنعها حاكم ظلامي "طالباني" من التعليم والعمل المختلط، (الصورة لتظاهرة نسائيةأفغانية)في إيران المرأة الثائرة الإيجابية التي نزعت حجابها ("عمامتها") ضد عمامة الحاكم المتسلّط الإ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم