الثلاثاء - 07 شباط 2023
بيروت 13 °

إعلان

"اتفاقات أبراهام" أضرّت الفلسطينيين... ولم تُلغِ قضيّتهم

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
مواجهات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في مخيم جينين (أ ف ب).
مواجهات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في مخيم جينين (أ ف ب).
A+ A-
لم تستطع الصحافة الإسرائيلية التغاضي عمّا واجهه مراسلوها في أثناء تغطيتهم اليومية لـ"مونديال" كرة القدم الذي بدأ قبل نحو 12 يوماً في دولة قطر. كانت "يديعوت أحرونوت" تحدثت يوم الأحد الماضي عن أن صحافيي دولة إسرائيل يتعرّضون لإهانات كثيرة من المصريين المقيمين في العاصمة الدوحة كما من الجماهير العربية كافة، إذ واجهوا توبيخاً يومياً وعدم ترحيب ولم يخفِ المتعرّضون لهم كراهيتهم بل عداءهم لإسرائيل. وسمع بعضهم مباشرة: "أنتم غير مرحّب بكم، اخرجوا من هنا". ولا يقتصر ذلك على المصريين بل شمل ولا يزال يشمل لبنانيين وسوريين وأردنيين ومغاربة وحتى إيرانيين. دفع ذلك مراسلين إسرائيليين الى كتم هويّتهم بالتحدث بلغات أخرى. حتى إن شرطياً قطرياً كان ينقل مشجّعين على آلية رياضية دفع مراسلاً إسرائيلياً الى كتم هويته بعد قوله له: "لو كنت من إسرائيل لأنزلتك هنا". الى "يديعوت أحرونوت" تناولت صحيفة إسرائيلية أخرى هي "جيروزاليم بوست" هذا الموضوع فقالت: "بعد 26 عاماً وبرغم اتفاق السلام بين مصر وإسرائيل ثم الأردن – إسرائيل وبعد "اتفاقات أبراهام" قبل سنوات قليلة مع البحرين والإمارات والسودان والمغرب لم يلقَ الإسرائيليون ترحيباً في قطر". فالمزاج العربي العام من إسرائيل لم يتغيّر. وقد أظهرت استطلاعات رأي علمية ذلك من خلال اقتصار نسبة التأييد للسلام والتطبيع على 25 في المئة في الإمارات و20 في المئة في البحرين و19 في المئة في السعودية و13 في المئة في مصر و12 في المئة في الأردن و14 في المئة في الكويت.ما دوافع التطبيع والسلام بين عدد من الدول العربية وإسرائيل؟ قبل الجواب عن هذا السؤال لا بد من الفصل بين "السلام"...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم