الأحد - 10 كانون الأول 2023

إعلان

الحكومة رهن ضغط الحزب على حليفه

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
أنصار "حزب الله" يرفعون هواتفهم خلال احتفال في الضاحية الجنوبية لبيروت (أ ف ب).
أنصار "حزب الله" يرفعون هواتفهم خلال احتفال في الضاحية الجنوبية لبيروت (أ ف ب).
A+ A-
حتى الان لا يوافق احد مع ما يروجه "التيار الوطني الحر" ورئيسه تحديدا من رفض ان تتسلم حكومة تصريف الاعمال صلاحيات الرئاسة بعد انتهاء ولاية ميشال عون . المجلس الشرعي الاسلامي اصدر بيانا واضحا في هذا الاطار استدرج ردا من مكتب الاعلام في قصر بعبدا نفى ما يتم استنتاجه من سيناريوات فيما اكدها رئيس تياره . رئيس مجلس النواب نبيه بري قالها بصراحة ايضا في كلمته في ذكرى الامام الصدر داحضا الفذلكات الدستورية فيما ان رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط تحدث في هذا الاتجاه ولم ير حائلا دستوريا ان تتسلم الحكومة بعد مغادرة عون والامر نفسه بالنسبة الى حزب "القوات اللبنانية" اذ ادلت النائبة ستريدا جعجع بموقف في الاتجاه نفسه. وهذا يعد شبه اجماع وان لم يكن عالي النبرة ومثيرا لاشكاليات لا يحتاج البلد الى المزيد منها ، في الوقت الذي تسجل الكرة في ملعب الحليف الشيعي للتيار العوني الضاغط مبدئيا وظاهريا في اتجاه اعادة احياء حكومة تصريف الاعمال . مبدئيا وظاهريا انطلاقا من انه ليس واضحا ما اذا كان يضغط على حليفه الذي غدت الكلمة محصورة لديه في رئيس التيار فيما ان رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي تراجع كثيرا من اجل تأليف الحكومة نفسها ، وليس اعادة تعويمها وفق رفض كلي للمرجع الدستوري حسن الرفاعي لهذه العبارة غير الموجودة وغير الصحيحة ما دامت...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم