الجمعة - 01 آذار 2024

إعلان

ما هذا النفوذُ المحاصَرُ الذي يحاصِرنا انهيارياً؟

المصدر: "النهار"
جهاد الزين
جهاد الزين
Bookmark
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-
يثير هذه الكلماتِ الغاضبةَ ما يحدث في العراق من فلتان وتفتت يستدعي الأسى على مآل بلد تصل فيه "نخب" سياسية في عجزها عن بناء الدولة وترسيخها إلى حدود، بل إلى ما بعد، الفضيحة الشاملة. وإذا كانت كل الطبقة السياسية والدينية العراقية بكل تلاوينها مسؤولةعن هذا العجز الدموي، فإن الشرائح الشيعية منها مسؤولة بصورة خاصة وحاسمة. هكذا يختلط النفط العراقي المبدَّد بالدم العراقي تحت وطأة تحالف مافيات فساد تشارك "الإدارة" الإيرانية فيها بشكل مباشر ويجعل الفساد اللبناني القديم والجديد شريكا طامحاً بشبق فيها لواستطاع المشاركة.ما هذا النفوذ الإيراني الذي يجعل الشيعة العرب في لبنان والعراق إن لم يقتلوا ويقاتلوا غيرهم فهم يقتلون بعضهم البعض؟ وما هذا النفوذالإيراني الذي يجعل الشيعة المستورَدين من كل المحيط يقتتلون مع السنّة في سوريا وما هذا النفوذ الإيراني الذي يحوِّل الشيعة الزيديين اليمنيين قسرا إلى حزب واحد من عائلة واحدة يقتتلون مع الشوافع اليمنيين؟.هل...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم