الأحد - 26 أيلول 2021
بيروت 24 °

إعلان

ميقاتي ليس الحريري ولكن عون هو عون!

المصدر: النهار
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
الرئيس نجيب ميقاتي في بعبدا (نبيل اسماعيل).
الرئيس نجيب ميقاتي في بعبدا (نبيل اسماعيل).
A+ A-
4 آب 2020 - 4 آب 2021، عام انقضى حافلاً بالآلام والمآسي التي تفاوتت أحجامها بين ذوي شهداء تستعصي دمعتهم عن ان تجف في ظل حقيقة ضائعة، او الاصحّ مغيّبة عن حقيقة الانفجار المزلزل لمرفأ بيروت، وعدالة مطمورة تحت حصانات تغطي سلطة فاسدة وغير مسؤولة، وبين ضحايا أحياء يحملون بصمات النيترات على اجسادهم وفي النفوس، وبين اصحاب بيوت ومؤسسات لا تزال آليات تعويضهم اسيرة التجاذبات.  لكن مآسي الرابع من آب على مدى الأشهر الإثني عشر المنصرمة لم ولن تتوقف هنا. فالعام الكارثي الذي زلزل الدولة ومؤسساتها واقتصادها وماليتها العامة وسمعتها، اسقط حكومة، ومشروع اثنتين وربما ثالثة على الطريق تحت كيل العقد والتعطيل.  سقط حسان دياب تحت ضربة زلزال المرفأ في العاشر من آب الماضي. وسقط بعده مصطفى أديب، وبعده سعد الحريري لتنتقل كرة النار الى يد نجيب ميقاتي الذي بدأ يتلمس بالعين المجردة الجدران الاسمنتية التي تقف بينه وبين تأليف حكومته.  تسعة اشهر أمضاها سعد الحريري في كباش مع العهد المزدوج الأطراف. خرج بعدما تيقن ان كلفة الوقت لم تعد تثقل البلد المنهار...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم