السبت - 20 نيسان 2024

إعلان

فرنجية لا يصل الا بمعركة داخلية تلبنن الاستحقاق؟

المصدر: "النهار"
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
الوزير السابق سليمان فرنجية.
الوزير السابق سليمان فرنجية.
A+ A-
صحيح ان لا تطورات تٌسجل على صعيد تحقيق تقدم على جبهة الاستحقاق الرئاسي في ظل استمرارجلسات الانتخاب الفولكلورية، الا ان حال المراوحة لم تحل دون تبين خارطة الطريق بالنسبة الى الاوفرحظاً لولوج قصر بعبدا في ظل المعطيات المتوافرة ومواقف القوى المعنية بالاستحقاق، كما لم تمنع المتسابقين على طريق القصر من التحرك لتحسين حظوظهم وصولاً لمرحلة التصفيات النهائية. على هذا الطريق، بات واضحًا خروج رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل من السباق قبل دخوله حتى، رغم الحركة التي قام ويقوم بها وابرزها على خطي باريس والدوحة، فيما يسير على الطريق عينه رئيس تيار " المردة" النائب السابق سليمان فرنجية، وهو من المرشحين الاكثر جدية أقله داخل المحورالذي ينتمي اليه والذي يتريث في ترشيحه في انتظار انضاج ظروف جيدة لانتخابه. في هذا السياق، تأتي حركة رئيس المجلس نبيه بري الرامية الى تأمين توافق حول الرجل من خارج محيطه، يؤمن له الغطاء المسيحي المطلوب. فكان التحرك في اتجاه الحليف التقليدي زعيم التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي يسير الى جانب "القوات اللبنانية" بتبني ترشيح النائب ميشال معوض،تمهيدًا للاستحصال على موافقته، وصولًا الى تأمين دعم القوات، بعدما بات جلياً حتى الآن استحالة سير النائب باسيل بترشيح فرنجيه. لم تنجح خطوة بري التي تعكس في طياتها رغبة "حزب الله". ذلك ان طرح فرنجيه مرشحًا توافقياً لا يمرلدى القوات، كما...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم