الإثنين - 28 أيلول 2020
بيروت 32 °

إعلان

لأول مرة في التاريخ... عدد المسنّين أعلى من عدد الأطفال!

المصدر: " ا ف ب"
جاد محيدلي
لأول مرة في التاريخ... عدد المسنّين أعلى من عدد الأطفال!
لأول مرة في التاريخ... عدد المسنّين أعلى من عدد الأطفال!
A+ A-

أعلنت الأمم المتحدة أن عدد كبار السن في العالم أصبح أكثر من عدد الأطفال الصغار، للمرة الأولى في التاريخ. وبحسب تقديرات المنظمة الأممية، زاد عدد من تجاوزت أعمارهم 65 عاماً على عدد الأطفال دون الخامسة، بحلول نهاية 2018.  كما تشير الأرقام إلى أن عدد المسنين في مختلف أنحاء العالم يزيد على 705 ملايين نسمة، بينما لا يتجاوز عدد من هم أقل من الخامسة من العمر نحو 680 مليوناً. وبحسب الأمم المتحدة هناك تفاوت متزايد بين الكبار والصغار في السن وهذا العدد سيزداد بشكلٍ أكبر بحلول عام 2050. ففي ذلك العام سيكون عدد أفراد الشريحة العمرية فوق 65 عاماً ضعف من تتراوح أعمارهم من يوم واحد إلى أربع سنوات، ما يطرح علامات عدة حول مستقبل المجتمعات وشكل الحياة على الأرض.

بحسب BBC، يقول كريستوفر مري، مدير معهد التقييم والمقاييس الخاصة بالصحة في جامعة واشنطن: "سيكون هناك عدد محدود للغاية من الأطفال، جنباً إلى جنب مع الكثير ممن تزيد أعمارهم على 65 عاماً".  وفي العام الماضي، أشار في بحث إلى أن نصف دول العالم تقريباً تواجه "إفلاساً في عدد أطفالها"، ما يعني أنه لا يوجد على أراضيها عدد كاف من الأطفال للإبقاء على حجم السكان على حاله. وفي هذا الإطار، أفادت أرقام البنك الدولي أن معدل الخصوبة في العالم خلال عام 1960 كان خمسة أطفال تقريباً تنجبهم كل امرأة. وبعد قرابة 60 عاماً، تقلص المعدل إلى النصف ليصل إلى 2.4 لا أكثر. وبينما كان متوسط العمر المتوقع يزيد قليلاً في عام 1960 على 52 عاماً، فقد وصل في عام 2017 إلى 72 عاماً. مثلاً في اليابان يبلغ متوسط العمر المتوقع فيها نحو 84 عاماً، وهو الأعلى في العالم. كما أن نسبة من يزيد عمرهم على 65 عاما بلغت في العام الماضي 27% من إجمالي عدد السكان، ليصبح عددهم في اليابان مقارنة بعدد سكان هذا البلد هو الأكبر على وجه الأرض. وفي المقابل، لا تتجاوز نسبة من هم أدنى من سن الخامسة 3.85% من السكان، وفقاً للأمم المتحدة.

أما بالنسبة للآثار والنتائج، فيعني تناقص عدد السكان وبلوغ الكثير منهم مرحلة الشيخوخة، تقلّص عدد القادرين على العمل، وهو ما يمكن أن يقود بدوره إلى تناقص الإنتاجية الاقتصادية التي تكبح النمو بالتبعية. وفي تشرين الثاني الماضي، حذر صندوق النقد الدولي من أن الاقتصاد الياباني عرضة لأن ينكمش بنسبة تفوق 25% خلال السنوات الأربعين المقبلة بسبب شيخوخة السكان. ويقول جورج ليسين، مدير معهد أكسفورد للدراسات الخاصة بشيخوخة السكان، لـBBC: "إن علم السكان يؤثر على كل جوانب حياتنا، من الشوارع والمنازل وحركة المرور، ومعدلات الاستهلاك، وكلها أمور تتأثر بهذا العلم". حكومات دول العالم بحاجة للتحرك من أجل نزع فتيل قنبلة "الشيخوخة" الموقوتة. وهو أمر تحاول الحكومات القيام به بالفعل.  وقد راجعت الصين في عام 2015 سياسة "طفل واحد" لكل أسرة، وألمحت عام 2018 إلى أنها ستنهي سريان كل القيود المفروضة على عدد المواليد بحلول العام المقبل. ويرى الخبراء أنه كلما كان السكان أفضل صحة، أصبحوا أكثر قدرة على مواصلة العمل لسنين أكثر بطاقةٍ أعلى، وهو ما قد يؤدي إلى تقليل تكاليف الرعاية الصحية.

الكلمات الدالة