الإثنين - 28 أيلول 2020
بيروت 27 °

أغرب قصص سرقة البنوك في التاريخ!

المصدر: " ا ف ب"
جاد محيدلي
A+ A-

نقرأ يومياً في الجرائد والمواقع الإخبارية الإلكترونية عدة حوادث سرقة تحصل داخل البلد، إلا أن بعض هذه الحوادث تكتسب شهرة عالمية بسبب غرابتها وطرافة أحداثها. وعبر التاريخ استخدم اللصوص الأسلحة والآلات الحادة لاقتحام المصارف والبنوك لسرقتها، باعتبار أنها المكان الحلم لكل لص. لكن بالتأكيد لم تكن نهايات هؤلاء اللصوص سعيدة، وألقت الشرطة القبض عليهم وقضوا سنوات حياتهم خلف القضبان. هذا السيناريو المتكرر في مختلف العالم بُنيت عليه العديد من القصص والروايات السينمائية البوليسية، ولكن في الواقع توجد قصص غريبة عن سرقات البنوك، سنقدمها لكم وفقاً لما ذكره موقع "ranker".

العجوز اللص

"جيه إل هانتر" رجل يبلغ من العمر 87 عاماً، يعيش وحيداً بعد فقدان زوجته وابنه. وكان لديه كره للمصارف بعد أن دفعه قرض إلى الإفلاس، لذلك قرر أن يسرقه، خصوصاً أن ليس لديه ما يخشى أن يخسره. بدأ جريمته بدخول أحد البنوك وهدد العاملين بمسدس، وطلب من الصرّاف تسليمه المال، وأخذه من دون وقوع ضحايا، ولكن ألقي القبض عليه وحُكم عليه بالسجن ثلاث سنوات. وبعد خروجه سرق مصرفاً آخر، واعتُقل على الفور، وحكم عليه أيضاً بالسجن لمدة ثلاث سنوات. وبعد أن خرج من السجن هذه المرة، قرر أن يعيش حياة مستقيمة، لكنه لم يستطع مقاومة سرقة مصرف آخر، فألقي القبض عليه مجدداً وهو بعمر يناهز الـ 91 عاماً، وتوفي في السجن في عام 2004.

حاميها حراميها

أندريه ستاندر هو رئيس إدارة التحقيقات الجنائية في كيمتون ، جنوب أفريقيا، وعندما بلغ من العمر 31 عاماً، وفي عام 1977، قرر استخدام معرفته الداخلية ليصبح سارقاً. ارتدى أندريه زياً وسرق أحد البنوك خلال استراحة الغداء، ثم عاد مرة أخرى بعد الظهر ليحقق فى الحادث. وبهذه الطريقة نجح فى سرقة 30 بنكاً قبل أن يحاول، وهو في حالة سكر تجنيد شريك له، الذي سلّمه إلى الشرطة.

النفق

استأجرت مجموعة من اللصوص في عام 2005 منزلاً في البرازيل وتظاهروا أمام السكان بأنهم موظفون في شركة، وفي المنزل قاموا بحفر نفق بطول 656 قدماً إلى أقرب مكان للبنك، وسرقوا البنك خلال عطلة نهاية الأسبوع وحصلوا على مبلغ يصل إلى 150 مليون بيزوس، في أكبر عملية سطو مسلح في تاريخ البرازيل. ولم يتم اكتشافها حتى صباح الاثنين، حين أبلغ جيران المنزل المستأجر عن رؤية "العمال" يسلبون شاحنات مليئة بالمواد يومياً، فألقي القبض عليهم.

فيلم هندي

استوحى مجموعة من اللصوص فكرة سرقة بنك من فيلم بوليوود Dhoom، فاستأجروا مطعماً واقعاً أسفل البنك حتى يتمكنوا من الوصول إليه، وفي يوم رأس سنة 2008، جاء موظفو بنك South Malabar Grameen Bank في Chelembra بالهند، ليكتشفوا أن الأرضية قد تم شقها من أسفل، وحصول اللصوص على حوالي 2.5 مليوني روبية نقدًا و75 مليون روبية من الذهب. وتمكنت الشرطة من تحديد موقع مخبأ اللصوص بعد شهرين من خلال تتبع مكالماتهم بهواتفهم المحمولة، واسترداد الأموال والمجوهرات المسروقة.

الكلمات الدالة